شعر

حلحلة

معرض انعكاس للتشكيلية دينا القلال (الصورة: عن تاناروت)
معرض انعكاس للتشكيلية دينا القلال (الصورة: عن تاناروت)

في غضون بحر
تسطر الريح بما في جرابها
وتحمل المرافئ لغة أخرى
هنا حيث تزدحم الحقائب
المكان يتسع
لغرق المآقي
هنا ما للزرع إلا سبيل الحصاد
فأنهر حميرك الشاردة
وليكف عنا غديرك هذا النقيق
حين تضج الأجراس
ويحلحل المكان
يفرك الوقت عينيه
ليرى ما ألاعمى يرى
والريح التي مدت خطاها
وتركت الأراجيح فارغة
ها .. هي .. عادت ..!
تصمغ الثقوب بين الظل والظل
عادت ..!
تلوح لرحيل الطيور …
وعادت …!
فمن يصقل هذا النداء
ويلم شظايا هذا الصدى
ويحلحل الوقت
درجت أن أتعافى
وأن أطرد مخيلتي
وأنحر حصانها الأبيض
تاركا ستارالشرفة يواري الدم
واللعبة القادمة
فمن أفرغ الفراشات من لهوها
حتى تصد الريح خلف النهار
وتنشد علوها بجناح مكسور
وتسترسل ، كدخان أعمى في الليل
لتدفئ الغابة
وتطرد وحشتها
وهي تلملم أكسجينها
لتظفر براعمها في شغف
وتعيد الكرة ..
في غضون وقت ..
يسيح الرهان على أعتاب المضمار
تاركا للدم مساره
يضيق المضمار أحيانا
وأحيانا يتسع
لكن الخيل ملت
وهي تلوك لجامها
تاركة على ناصية المضمار لهاثها
في غضون بحر
تركت السفن على مسطبة المرافئ أبواقها
كترك منجل
وغبطت لمواسمها ببوق فج
نسجت رحيلها في غضون وقت ..!

مقالات ذات علاقة

إضاءات

غزالة الحريزي

جثة في مهب الريح

جمعة الموفق

وأشرقت في الغياب

مفتاح البركي

اترك تعليق