من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

حقل الصمت

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني

كدميةٍ ممتلئةٍ بالقشِّ 
ممتلئٌ بما هو أنا ،

مكدسٌ كأوراقٍ مَيْتَةٍ 
في زوايايَ البعيدةِ ،

أعبثُ بمصيري 
أشطُبُ وأكتبُ 
ثم أشطُبُ 
لأعيدَ البياضَ إلى وحدةِ سوادهِ ،

/

أرغبُ في أغنيةٍ بتنورةٍ قصيرةٍ 
تعبرُ الطريقَ وهي ترددُ امرأةً في صدري
إلى آخِرِ السيجارةِ

/

أرغبُ في حصانٍ مجنحٍ 
يحملُ خرابي إليَّ 
ويعودُ فارغًا كالخرابِ

/

أرغبُ في وجهٍ أُلصقُهُ بالمرآةِ 
لتتوقفَ عن قولِ: ها أنتَ للمرةِ الألفِ 
بلا ملامحَ.

/

في رأسي 
غابةٌ وحشيةٌ،

كائنٌ بدائيٌّ 
يطلِقُ فرائسَهُ 
ويطاردُ فِخاخَهُ حتى نهايةِ اليومِ 
/
في عينيَ دخانُ حرائقَ 
وحقولٌ متكئةٌ على الفزاعاتِ 
/
في فمي صمتٌ يابسٌ 
وصوتُ خطواتِ مغادرةٍ من البُّحَةِ والعرقِ

في رئتَي 
ريشُ بطٍّ وثعالبُ غبيةٌ 
/
في بطني 
معانٍ كثيرةٌ للحَيرةِ الواحدةِ 
/
في نشوتي 
امرأةٌ ترتعشُ في مخيلةِ كلِّ الرجالِ 
/
في يدي نافذةٌ تحبُّ الأحجارَ 
وأحجارٌ تكرهُ النوافذَ

/

اسمٌ واحدٌ لن يكفيكَ 
لتكونَ منسيًّا،
ومِيْتَةٌ واحدةٌ 
قد تُقسِّمها إلى عدةِ حَيَواتٍ

مقالات ذات علاقة

ما اشبه اليوم بالبارحة !!

عبدالحكيم كشاد

في النهاية

سميرة البوزيدي

ورأيتُ

فرج أبوشينة

اترك تعليق