طيوب النص

حريق الكلمات

رشاد علوه المهدى عبدالله


تظل فكرة الكتابة فكرة حبيسة لدى مقترفها، إلى أن يقرر البوح وإشراك الآخرين فما يقترف من فعل، أو يضغط على مفتاح أرسل، عندها تخرج من يده ويصبح النص ملك للأخر، يضيف وينقص ويؤول ويفهم النص كما يشاء. فيما تظل محاولة الكاتب بجر المتلقي، وأسره الى فكرته التي يريد أن يزرعها في رأسه من خلال النص، بينهما سجال، فأحيانا ينجح الكاتب عبر وسائله التي بهر به النص، او يكتب القاري نصه كما يريد، او كما يريد الكاتب من نصه، فقد يكون الهدف من النص هو، التحريض على التفكير وزرع بذرة البحث في ذهن المتلقي ومنحه الأجنحة للطيران، او شراع لتملئه ريح المتلقي وتمضى حيث تشاء، هكذا أحب القراءة التي وأنت تقرأ تمنحك فرصة للتأمل، ومراجعة مخزونك من المعلومات، والأحاسيس، والتجارب فكل منا يحمل نصه داخله.

مقالات ذات علاقة

خربشات ملونة – 15

محمد ناجي

اشـتـكـاء

سليمان زيدان

مـلـيـشـيـا

رأفت بالخير

اترك تعليق