تاريخ

حدث في مثل هذا اليوم سنة 1940م

سامي القنبور

المارشال إيتالو بالبو

بعد 18 يومًا فقط من دخول مملكة إيطاليا الحرب العالمية الثانية. في الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم 28 يونيو 1940. شن البريطانيون هجومًا علي طبرق بليبيا و في غضون دقائق ظهرت أعمدة طويلة من الدخان الأسود ارتفعت في السماء جراء الاصابات المباشرة للسلاح الجوي الملكي البريطاني.

بعدها اقتربت طائرتان من الشمال اعتُقِد انها قاذفتا قنابل، تطيران على ارتفاع منخفض بأتجاه مدرج مطار طبرق، كان يتواجد حينها في ميناء طبرق الطراد الملكي الايطالي سان جورجيو والغواصة بارجادين، في حالة استنفار مع المضادات الارضية للطائرات وجميعها في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجوم بريطاني اخر، وجهو مدافعهم المضادة للدفاع عن أنفسهم من الطائرتين المقتربتين منهم حيث تم ضرب وإسقاط إحدى الطائرتين بواسطة برج الغواصة، هوت الطائرة ارضا ولم ينجو أحد منها ولكن الصدمة كانت انهم لم يكونوا بريطانيين يحاولون شن هجوم ثان، بل كانتا طائرتين من طراز S.M. 79 تتبعان سلاح الجو الإيطالي قادمتين من درنة. كان قائد الطائرة التي تم إسقاطها المارشال إيتالو بالبو، حاكم ليبيا منذ عام 1934، يصاحبه كل من الرائد أوتافيو فرايليتش، والنقيب جينو كابانيني، والمارشال جوزيبي بيرتي، مع الرائد كلاوديو برونيللي، والملازمين سينو فلوريو، ولينو بالبو، و إنريكو كاريتي، والنقيب نيلو كويليسي، صحفي وهو صديق بالبو ورئيس مكتبه الصحفي في ليبيا.

في الطائرة الثانية، التي لم يتم اسقاطها، كان هناك الجنرال فيليس بورو ومعه آخرين.

يجادل البعض بأن بالبو حاول الهبوط دون اخطار من هم على الأرض، بينما يدعي البعض الآخر أن الراديو كان معطلاً.

على الفور بعد الكارثة بدأت الشائعات تنتشر حول مؤامرة مشتبه بها للقضاء على المارشال بالبو بأوامر من موسوليني نفسه نظرا لشعبية بالبو القوية ومعارضته للحكومة في العديد من الأمور.

حيث كان المارشال اتالو بالبو رجلًا مستقلاً وشجاعًا، وبطلًا معروفًا في جميع أنحاء العالم بسبب طيرانه عبر المحيط الأطلسي في رحلته الشهيرة ومعارضته لقوانين التفرقة العرقية الصادرة سنة 1938 وقبل كل شيء معارضته الدخول في الحرب.

تم الإعلان عن الحداد في كامل الاراضي الايطالية والمستعمرات التابعة لها وتم نقل جثمان بالبو مع رفاقه الي بنغازي في 1 يوليو ثم نقل في 3 يوليو الي طرابلس، حيث دفن بعد ان اقيمت له جنازة كبيرة.

ضل رفات بالبو في ليبيا حتى عام 1970، عندما دفعت موجة العقيد القذافي القومية واجلاء بقايا الفاشيست عائلته الي التقدم بطلب نقل الجثة إلى إيطاليا وإحضارها إلى مدينة أوربيتيلو، حيث اقيم له ضريح شهير.

ولد ايتالو بالبو في عام 1896 في مدينة كوارتيسانا في منطقة فيررارا. ونال شهادة في العلوم السياسية، شغل منصب القائد العام للقمصان السوداء ـ MVSN “الميليشيات التطوعية للأمن القومي”، وشغل ايضا منصب وكيل وزارة الاقتصاد، وترشح عدة مرات للبرلمان الايطالي، وشغل منصب حاكم ليبيا، وايضا وزير القوات الجوية وهو ضابط وطيار.

نال اثنان من الميداليات الفضية للبسالة العسكرية في الحرب العالمية الأولي، وميداليتي حرب الاستحقاق، والعديد من الميداليات التذكارية، وايضا يذكر انه نال وسام الصليب الطائر المتميز الممنوح له من قبل الولايات المتحدة لمغامرته بالطيران عبر الأطلسي، ونال ايضا المزيد من الأوسمة الأخرى المتعلقة بالطيران. وأخيرا في عام 1940 حصل على الميدالية الذهبية للبسالة العسكرية.

ويذكر ان موسوليني اهدي عمودا لمدينة شيكاغو الامريكية سنة 1940 تخليدا لذكراه وسمي أحد اهم شوارعها باسمه.

___________________

الصور المرفقة

– صورة لبالبو مع موسوليني وهو يرتدي لباس مليشيا القمصان السوداء الفاشستية.
– صورة له مع ادولف هتلر.
– صورة لطائرتة بعد اسقاطها ودمجها في نصب تذكاري يخلد الحادثة.
– صورة للعمود الموجود بمدينة شيكاغو الأمريكية يخلد ذكراه.
– صور مختلفة للمارشال بالبو.
– صورة حديثة لطائرة محفوظة من نفس طراز الطائرة التي كان يقودها بالبو.

مقالات ذات علاقة

تاريخ مملكة طرابلس الغرب

بدرالدين المختار

ليبيا نجمة وهلال

المشرف العام

ليبيا في العشرينيات..

سالم أبوظهير

اترك تعليق