الأستاذ عبدالقادر العلام
شخصيات

حدث في مثل هذا اليوم: رحيل عبد القادر العلام

بوابة الوسط

الأستاذ عبدالقادر العلام
الأستاذ عبدالقادر العلام (الصورة: الفيسبوك)

في مثل هذا اليوم منذ خمسة عشر عامًا رحل عنا عبدالقادر علي العلام، أحد رجال قبيلة العبيدات، الذي ولد سنة 1920، ونال قسطًا من التعليم في العهد الإيطالي، غير أنه سعى بجهد بالغ لتثقيف نفسه، فأتقن اللغتين الإيطالية والإنجليزية، بالإضافة إلى لغته العربية السليمة. كان من ضمن الرعيل الأول من الشباب الذين نجحوا في إدارة البلاد منذ أن اجتازوا امتحان وظيفة سكرتير في أواخر الأربعينيات مع زملائه: وهبي البوري وحسين مازق، ويوسف بن كاطو، وعمر جعودة. ثم كلف بإدارة عدة مناطق في حكومة إمارة برقة سنة 1949.

شغل وظيفة مدير شؤون الموظفين، ثم ناظرا  للزراعة والغابات في حكومة السيد محمد الساقزلي إلى أن نالت ليبيا استقلالها سنة1951، عندها شغل منصب ناظر المواصلات في حكومة مصطفى بن حليم (1956 – 1957)، ثم ناظرًا للدفاع في حكومة عبدالمجيد كعبار(1957- 1958). أما في حكومة عثمان الصيد شغل منصب وزير الخارجية. بعد ذلك تولى منصب سفير ليبيا في العراق، ثم في المغرب. ومن بعد تقاعده أصبح مستشارًا لإحدى شركات النفط.

وكان صاحب رأي سياسي، وفكرة حزب الوطنيين الأحرار، وقد فاتح بشأنه بعض الشخصيات الوطنية البارزة في طرابلس في مقدمتهم علي الديب، ومصطفى ميزران، وفاضل المسعودي، وعبدالعزيز الزقلعي، ومحمد الزقعار، غير أن الفكرة لم يكتب لها الاستمرار والنجاح. وتعرَّض للتحقيق، وكانت له مواقف شجاعة تصدى بها لمن حاولوا الزج بالأمير الحسن الرضا ولي العهد في فكرة تأسيس هذا الحزب.
في يوم 8-7-2004 توفاه الله ثم وُسِد ثرى بنغازي، في اليوم نفسه.

مقالات ذات علاقة

في ذكرى رحيله.. التليسي يعانق الأسطورة

المشرف العام

الْـفَـنّانة خَـدِيجَة الفُونْشة.. بَـهْـجَة الأُغـْنيـَة الشّعْـبِـيّة

محمد العنيزي

حدث في مثل هذا اليوم: رحيل الشاعر سعيد سيفاو المحروق

محمد عقيلة العمامي

اترك تعليق