طيوب عربية

حتى الموت أتفرّج

عبدالرحيم ناصف – المغرب

من أعمال التشكيلية نجلاء الشفتري
من أعمال التشكيلية نجلاء الشفتري

أنشر، خارج الكتابة بعض ملابسي القديمة،

جواربي الممزقة..

أتدلى قربها

ولا أجف

..

..

أعلق يداي على مقصلة.

أشنق لساني حتى الموت.

أتفرج ساخرا من هذا الانتحار.

ها حذائي يرقن المشهد و أنا لم أحفظ السيناريو قط .

..

..

أشتري أجزاء الشمس بالتقسيط..

و لا أمل.

مازالت السماء لم تتعر بعد ،

مازلت أشتري الشمس ..

بالتقسيط .

..

..

في حاويات الأزبال

أعثر على قصائد مثقوبة، أرواح تضيق بروائحها..

و يداي تعيثان فسادا

في العالم .

..

..

كما شمس صدئة..

مازلت منسيا فوق هذا الرصيف.

باردا

أشع.

..

..

أنا للطريق و لست للقافية؛

أنا

لا البيت بيتي،

لا البلاغة لباسي…

أنا

للناصية.

..

..

أنا العابر فيكم

أحمل الحروب التي نسيتها و ما نسيتني.

أحمل حروبي و تلك الاشياء..

أكورني رفقتها في حذائي.

و أنصرف…

تحملني بقايا حروب

لم تجئ بعد.

مقالات ذات علاقة

الانزياحُ والتّغريبُ في ديوان (سلامي لكَ مطرًا) للشّاعرة: آمال عوّاد رضوان

المشرف العام

فاطمة ذياب في مَلاجئِ البراءة!

المشرف العام

مدينة البدايات وباريس الشرق الأوسط.. عن الحداثة الشعرية في بيروت

المشرف العام

اترك تعليق