طيوب عربية

جوجل يحتفل بالذكرى الـ88 لميلاد الطيب صالح

جوجل يحتفل بالذكرة الـ88 لميلاد الروائي الطيب صالح.

كما تعودنا من موقع البحث الشهير ” جوجل ” على الاحتفاء بالعلماء والمشاهير على صفحتة الرسمية، وتخليد ذكراهم فى حياتهم وبعد مماتهم، فاليوم يحتفل موقع البحث ” جوجل ” بذكرى الميلاد الـ 88 للطيب صالح، والذي لم يعرفه الكثير من الناس، لذلك سوف نتعرف على الطيب صالح الذي يحتفل موقع ” جوجل ” اليوم بذكرى ميلاده.

قصة حياة ” الطيب صالح “

الطيب محمد صالح أحمد هو أديب سوداني شهير، ومن أشهر الأدباء فى الوطن العربي، ولد فى الثانى عشر من يوليو لسنة 1929م، وذلك فى أحد الأقاليم شمال دولة السودان، وتوفي فى الثامن عشر من فبراير لسنة 2009، كان رمزاً للأديب المتميز، لدرجة أنه أطلق البعض عليه ” عبقري الرواية العربية “.

انتقل ” الطيب صالح ” فى شبابه إلى مدينة الخرطوم لاستكمال دراسته، حيث أنه كان شغوفا جداً بالأدب والقراءة وحبه للمعرفة، وحصل على بكالوريوس العلوم من جامعة الخرطوم، ولم يوقف تعليمة عند هذا الحد، ولكنه سافر إلى دولة إنجلترا لاستكمال دراسته، ولكنه قام بتغير اتجاهه، حيث قام بالتخصص فى دراسة شؤون الدولة السياسية.

حياته المهنية

الروائي الطيب صالح.
الصورة: عن الشبكة.

عمل الطيب صالح فى أكثر من مكان، حيث تنقل فى العديد من الاماكن المهنية جعلته يكتسب خبرة كبيرة، حيث عمل فى فترة قصيرة كمديراً لمدرسة، ثم عمل فى القسم العربي لهيئة الإذاعة البريطانية، حيث قضى فترة كبيرة من حياته فى هذا العمل، وكان متميزاً به لدرجة أنه كان يزداد فى الترقية يوماً بعد يوماً حتى وصل إلى رئيس قسم الدراما بهيئة الإذاعة البريطانية.

عمل الطيب ايضاً فترة فى الإذاعة السودانية بعد عودته إلى دولة السودان، ثم بعدها هاجر إلى دولة قطر وعمل كوكيلاً ومشرفاً على الأجهزة فى وزارة الإعلام بدولة قطر، وبسبب مجهوداته الرائعة وحبه واخلاصه فى العمل، عمل الطيب صالح فى مديراً اقليمياً فى منظمة اليونسكو فى باريس، وعمل ايضاً ممثلاً لمنظمة اليونسكو فى الخليج العربى.

وبسبب كثرة الأعمال التي شغلها ” الطيب صالح ” اكتسب خبرة واسعة وبالأخص بسبب تنقله فى الأرجاء الأربعة الشمال والجنوب والشرق والغرب، وتعرف على ثقافات عديدة، واكتسب خبرات واسعة، واشتهر ” الطيب صالح ” بانحياز كتابه إلى الناحية السياسية، والكثير من القراء يعرفون جيداً من هو ” الطيب صالح ” حيث ان قصصه القصيرة ممتازة حقاً ولن تقل جودة عن قصص جبران خليل جبران وطه حسين.

حياته الأدبية

تعتبر روايات ” الطيب صالح ” من الروايات المميزة والشيقة التي لم ينساها عشاق الادب العربى، حيث ان العديد من رواياته ترجمت إلى ثلاثون لغة، ومن ضمن هذه الروايات ” عروس الزين ” و ” موسم الهجرة إلى الشمال ” و ” ضو البيت ” و ” منسى ” و رواية ” دومة ود حامد ” والعديد من الروايات والقصص التى كتبها هذا الرجل الرائع الذى يحتفل به موقع جوجل اليوم وهو ” الطيب صالح Tayeb Salih “.

مقالات ذات علاقة

اللحن ودواعيه السردية في رواية “مأساة كاتب القصة القصيرة”

فراس حج محمد (فلسطين)

رشة ضوء القمر

آكد الجبوري (العراق)

آه.. من وجع

المشرف العام

اترك تعليق