المقالة

«جماعة تصفيق اليد الواحدة» من لقاء بين أصدقاء أدباء إلى جماعة أدبية

ارتبطت المقاهي والحانات، عبر العالم، بالحراك الثقافي والسياسي الساري في المجتمع، وفي كل مدينة، تقريبا، تشتهر مقهى أو حانة، أو أكثر، بكونها ملتقى لجماعات من المثقفين والأدباء والكتاب والفنانين. عديد المدارس والتيارات والجماعات الأدبية والفكرية، أو الفنية، نشأت وتبلورت عبر النقاشات والتفاعلات الثقافية في جلسات المقاهي والحانات.

وفي ليبيا لم يكن الأمر استثناء. فعُرفت بعض المقاهي (وحتى الحانات في فترة ما) في بعض المدن بكونها مكانا مفضلا لهذه الفئة من الناس.

ويبدو أن معمر القذافي، إضافة إلى ذهنيته البدوية النافرة من المظاهر المدينية، أدرك هذا البعد الذي يمكن أن تلعبه المقاهي (بما أن الحانات منعت)، فشن عليها حملة، بما في ذلك عبر الأغاني، منذ السنوات الأولى التالية لانقلاب 1969، ثم تطور الأمر إلى منع الجلوس بالمقاهي من خلال حظر استخدام الكراسي والمناضد، وتحويلها إلى مجرد “مشارب” (كآبار السبيل) يتناول الشخص فيها مشروبه وهو واقف، ثم يذهب إلى حال سبيله، سالكا سبيل حاله!. بعد ذلك أخذت المقاهي تعود إلى طبيعتها من حيث هي مكان للجلوس، تدريجيا، مع نهاية الثمانينيات من القرن الماضي.

مع حلول الألفية الثانية وخفوت سُعار السلطة تجاه الثقافة ومطاردة المثقفين، أخذت جلسات المثقفين في المقاهي تكتسي طابع النقاشات الآمنة، إلى حد كبير، وتكونت ما يشبه الجماعات الثقافية أو الأدبية التي تتخذ من مقهى ما مكانا لجلساتها.

«جماعة تصفيق اليد الواحدة» إحدى هذه الجماعات. وهي، في حدود علمي، الجماعة الوحيدة، من بين الجماعات التي تكونت في ذلك الوقت، التي اتخذت لها اسما.

تبلورت فكرة الجماعة خريف سنة 2009 من خلال لقاءات دورية بين مجموعة من الأصدقاء هم: عاشور الطويبي، محمد الفقيه صالح، إبراهيم حميدان، محمد الزنتاني وعمر أبو القاسم الككلي، ثم انضم إليها، بعد فترة وجيزة، علي العباني.

أخذت المجموعة اسمها من عنوان دراسة عن الهايكو «أشعار الهايكو: تصفيق اليد الواحدة » كتبها عمر أبو القاسم الككلي لكتاب «سادة الهايكو. مختارات من قصيدة الهايكو اليابانية في أربعة قرون» الذي ترجمه عاشور الطويبي. وتعبير«تصفيق اليد الواحدة» مقتبس من جملة من نوع من أدب الزن (المذهب البوذي السائد في اليابان) والذي هو أسلوب تدريب على التأمل يسمى كوان يقوم فيه القطب بإلقاء أسئلة، لا توجد إجابات محددة لها،على مريديه، من مثل «كيف يكون صوت تصفيق اليد الواحدة؟» أو «هل الحركة في الخطوة أم في الطريق؟».

وكان المقصود، في تلك الدراسة، أن أشعار الهايكو هي تصفيق اليد الواحدة.

اُتفق على أن تلتقي الجماعة مرة في الأسبوع، وواجهت الجماعة مشكلة العثور على مقهى ملائم للجلوس من حيث توفر الهدوء، ذلك أن المقاهي أصبحت ترفع من صوت التلفزيون أو أنها مكان لتدخين الرقيلة. وقع الاختيار في البداية على مقهى فندق الودان ثم انتقلت اللقاءات إلى مقهى السراي.

كانت الأحاديث في البداية وليدة لحظتها وتتشعب المواضيع فيها وتتنوع كأية أحاديث غير مخطط لها. وكان جزء من الجلسة أحيانا يخصص للاستماع إلى نص، مؤلف أو مترجم، لأحد الأعضاء.

توقفت الجماعة عن الالتقاء عقب أحداث فبراير 2011 وعادت إلى الالتئام مع نهايات 2012، ومؤخرا انضم إلى الجماعة نور الدين النمر وصلاح الحداد وعبد الحكيم مملوك وحسين المزداوي وفتحي نصيب ومفتاح شبل.

منذ فترة اقترح أحد الأعضاء المؤسسين أن تكون الجلسات أكثر تنظيما وفائدة من الناحية الفكرية بحيث تصبح الجماعة أقرب ما تكون إلى جماعة أدبية وليست مجرد تجمع أصدقاء أدباء. واتفق على أن تتم مناقشة كتاب معين مرة كل أسبوعين. ونوقشت، في هذا الإطار ثلاثة كتب، هي، على التوالي:

* زمن الأخ القائد(رواية). فرج العشة

* آزاتسي(رواية). مجاهد البوسيفي.

* خطوط صغيرة في دفتر الغياب(مجموعة قصصية). جمعة بو كليب.

كما اُقترح أن تقرأ الأوراق التي يتم إعدادها في بعض هذه الجلسات في ندوات تكون مفتوحة للجمهور. وقد أقيمت في هذا السياق أمسية بدار الفقيه حسن اختصت بمجموعة جمعة بو كليب القصصية «خطوط صغيرة في دفتر الغياب» قدم فيها عمر أبو القاسم الككلي عرضا سريعا لأهم ملامح الكتابة القصصية عند القصاص وقدم نور الدين النمر دراسة معمقة حول موضوعة «المنفي» في هذه المجموعة.

_______________________

نشر بموقع بوابة الوسط.

مقالات ذات علاقة

(الأيامُ الجنوبيّة) في حوارِ الأسئلة

يونس شعبان الفنادي

صحافة من لمن؟!

المشرف العام

دِلاَلاَتُ التَّلَقِّي: بَيْنَ الْكَاتِبِ وَالْجُمْهُورِ

خالد السحاتي

2 تعليقان

وجدان الروح 13 مارس, 2018 at 22:23

اولا انحب انحييكم على مجهوداتكم الكبيرة والعملاقة في انشاء هذا الموقع الرائع اللي جمع كتاب كبار وعمالقة. لكن انا عندي طلب واحد بس. في مقالات جميلة للكاتب جمال امهلهل ” بقرة العم مصباح” و … و…. الخ. ليش انتو امسكرين التعليق عليها.

رد
المشرف العام 14 مارس, 2018 at 04:10

اشكراً لمروك الكريم.
التعليقات ليست مغلقة.
تم التأكد

رد

اترك تعليق