من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
المقالة

جزيئات

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

قبل سنين بعيدة لا أذكر تاريخها قرأت سؤالا لأحد الكتاب: إذا كانت خلايا جسم الإنسان لها نفس الخواص هذا يعني انه يمكن استنساخ إنسان من خلية واحدة، ساعتها اعتبرت السؤال مجنونا ولعل الكثيرين اعتبروه مجنونا، لكن سنين أخرى مضت ثم قرأت الإجابة الكاملة على هذا السؤال، كان ذلك في خبر يقول أن طبيبين نجحا في استنساخ نعجة هي الأولى في عمليات الاستنساخ التي توالت وتنوعت في كل الحيوانات، اما الإنسان فقد سارعت الحكومات وأصدرت تشريعات حاسمة تمنع استنساخ البشر، والحمد لله أنها فعلت وإلا لا يعلم إلا الله إلى أين سيقودنا استنساخ البشر، الآن صارت قراءة خبر عنه كأنها قراءة عن الإنسان الذي مشى على القمر ذات يوم لم نعد نهتم بتذكره، أما الشيئ الذي ما زلت أذكره فهو عندما شاهدت شريطا سينمائيا عن حرب النجوم ورأيت شخصية من شخصيات الشريط يقول لممثل معه انه سيذهب في رحلة إلى كوكب قريب، ثم رأيت الممثل يدخل صندوقا زجاجيا ويلوح بيده مودعا صديقه ويبادله الوداع، هكذا سافر دون أن يغادر مكانه في سيارة أو طائرة أو حتى مركبة فضائية.

أيضا ساعتها قلت لنفسي أن هذا كلام فارغ وجنون، ثم حدث وأن شاهدت شريطا علميا حول ميكانيكا الكم، ولا تسألني عن معناها يكفي ان تعرف أن علاقتها وثيقة بالكون وحركته وموضوعات تتعلق بالحركة، المهم أن هذا العالم تحدث عن ذلك المشهد في الشريط السينمائي الذي أشرت إليه وقال إن سفر الممثل بتلك الطريقة اسمه ” السفر في المكان ” أي أنك لن تحتاج لوسيلة مواصلات كي تسافر إلى أي مكان على الأرض أو خارجها، وقال إن هذا يمكن ان يحدث في المستقبل البعيد، كيف؟قال إن مكونات جسم الإنسان عبارة عن جزيئات يمكن تفكيكها ونقلها إلى مكان آخر ثم إعادتها إلى حالتها الأولى، كل هذا يحدث خلال ثانية او دقيقة قد تقطع فيها آلاف الأميال أو حتى مئات الآلاف من الأميال، أنا لن أتسرع كما تسرعت من قبل وأصف ما قال هذا العالم بأنه جنون عظيم، لأن كل ما أنجزه العلم كان في الأصل خيالا وجنونا ثم صار حقيقة، السفر إلى الكواكب كان في الأصل خيالا روائيا ثم هاهو الإنسان ينجز كل الاستعدادات ليهبط على سطح الكوكب الأحمر ويستوطنه قبل أن تنتهي السنوات القليلة القادمة، ومن يدري أية آفاق سيرتادها العلم بعد مئة أو مئتين من السنين وهو يعلن الآن عن اكتشاف 700 كوكب موجودة خارج النظام الشمسي.. والله اعلم.

مقالات ذات علاقة

سـقـراط

أنيس فوزي

الحقيقة في نهاية ليبيا التي نعرفها – الجزء الثاني

محمد علي المبروك

تاريخ جيل… تاريخ وطن

سالم الكبتي

اترك تعليق