طيوب المراجعات

جديد نجوى (زرايب العبيد)‎

ليبيا المستقبل

غلاف رواية_زرايب العبيد

رواية تقراْ التاريخ الاجتماعى.. تتداعى معه.. تستنطق خفاياه ومكنوناته.. تحكى المغيب عنه.. تغوص فى تفاصيله.. تشعرنا بالذهول والدهشة. وتجعلنا نعيش عالم العبيد وكاْننا جزء منه.. من همومه واثقاله.. من احزانه والامه.. من كل شى.

العبيد بشر مهمشون بلا سبب. ينقطعون عن جذورهم ويؤتى بهم عبر القوافل من الجنوب الى الشمال. رجال ونسوه.. اطفال وبنات. كهول وشباب. هموم النفس اشد وطاْة من عذاب الطريق والقهر والاغلال. وثمة حلم انسانى لايغيب فى الصدور. وفى بيوت المدن وحوافها.. الزرايب والدنقه والطبول والحياة القذرة خلف ستار النفاق والكذب الذى يرتكبه البعض ويقومون به تجاه اولئك العبيد.. البشر المنسيون فى الظهيرة وفى الليل.. الضائعون فى الدروب والطرقات.. العائشون على الاطراف والهامش. العبيد والاغلال والطاعون الذى يحصدهم وتشتعل معه اغانى الحزن والهموم. بشر يظلون جزء من االواقع الذى ينساهم ولايكترث بهم. يسوقهم من البعيد نحو المجهول. واقع يعيش الرفاهية فوق سطح تحته المعاناة والنسيان. قهر الانسان لاْخيه الانسان بداْ منذ اماد سحيقة.. الاسترقاق.. البيع والشراء والمقايضة. نخاسة تحت الشمس. الانسانية فى جبينها ظل هذا العار.. وسيظل ربما باْنواع اخرى.. باْصناف متعددة فى مجتمعات نارها خامدة تحت الرماد.. لكنها تنفجر فى اية لحظة.. مثل الالغام.. مثل المفخخات.

زرايب العبيد.. عمل روائى فخم صدر هذه الايام فى بيروت عن دار الساقي لنجوى بن شتوان.. الروائية والقاصة الليبية. يضاف الى اعمالها السابقة ويختلف عنها. سرد وغوص فى اعماق المجهول والمخفى من حياة اخرين يعانون من التهميش والازدراء. وبه تنكش الواقع المؤلم.. وتتصادم معه وتحرك الساكن فيه. يبين حقيقة المدسوس والمركون وقد يثير الغبار والكثير من التحسس عند ذوى الافاق الضيقة الذين اْلفوا طمس (الحقيقة) وتعودوا عليها.

الزرايب عمل كبير تابعته باهتمام وشغف  منذ كان مخطوطا. وعشت معه لحظة بلحظة  انا سعيد الان بصدوره وابارك لنجوى هذا الجهد الذى كتبته كالعادة بدم القلب. عمل سيسد نقصا وفراغا فى الرواية الليبية والعربية وسيجد فيه النقاد ما يكتبون.

ودائما هناك جديد ورائع عند نجوى.

مقالات ذات علاقة

وقائع من مملكة جنونستان… مذكرات د. جمعة عتيقة

سالم العوكلي

سيرة منصور الكيخيا وقصة اغتياله في كتاب جديد للسنكي

المشرف العام

المالكي بلبل الصحراء

حسين نصيب المالكي

اترك تعليق