طيوب عربية

جثة الحي القديم

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

ـ0 ـ

تموجات ضفائرها المذهبة٬ فوق الأفاق٬  آخر ضحايا الكورونا من سنابل القمح!٬ شوارع مغطاة بالخوف ـ٬ صوت نقار الخشب٬ يحفر قبور في الأشجار.!٬ الكورونا في الشوارع٬ يمتطي دراجة السيرك٬ يوزع اكفان إضافية.!

الفصل الأول

ـ 1ـ

 الشوارع لبسها الصمت٬ انكسر الضباب؛ تحطم صراخ٬ كما أطراف القرية.!

ـ 2 ـ

موجات الغيوم الفضية٬ على المدى٬ سراب٬ نهاية موجة شاحبة!

ـ 3 ـ   

أصداء المآذن وأجراس الصلاة٬ الجثة القديمة٬ نسيت٬ صدى ضحية قادم.!

الفصل الثاني

ـ4 ـ

أرصفة أشجار البلوط٬  أهملت تقطع وتغط٬  الضريح٬ لصوت المغني القديم.!

ـ 5 ـ

رغوة بيضاء في شفتيها ـ٬ على حافة الصدغ هي المدينة٬ جريان الغيوم٬ أثناء صرخة الليل اللامتناهي.!

ـ 6 ـ

دون أن تعلم ـ (أميرة ) حامل٬ المدينة في كوابيس٬ فوق الآفاق أهوال سرية.!

ـ 7 ـ

أبرياء في شعر أشيب٬ تودع بصناديق متشحة بالبياض٬ يودعهم المارة بكلمات صلاة.!

الفصل الثالث

ـ 8 ـ

البصرة بأمجاد التوت٬ شوارعها أبواب مفتوحة٬ أزقتها تعلم الفروسية.!

ـ 9 ـ

البصرة٬ عند العليق الاحمر٬  ذاكرتها سماء الحسن البصري.!    

ـ 10 ـ

طائر البوم على شجرة التوت٬ تطيرصاخبة إلى٬ سماء المدينة.!٬ الكورونا٬ تعلق الرعب عند ناصية٬ تصمت الشوارع.!٬ المارة٬ تناول فطائر التفاح باردة٬ من الشبابيك.! ضفاير (أميرة)٬ على دراجة السيرك٬ تلفها أغنية الحي القديم٬ نوح الشبابيك الصغار.!! انتهت

مقالات ذات علاقة

هكذا تحدث الأسعد الجميعي

المشرف العام

ذاكرة القدس في الفن التشكيلي الفلسطيني*

زياد جيوسي (فلسطين)

يوسف إدريس 2019

المشرف العام

اترك تعليق