طيوب عربية

جبران مسعود ينجز موسوعة لفنون الأدب العربي

محيط

الأدب العربي

صدر عن “دار نوفل – هاشيت أنطوان” العربية للنشر موسوعة من ثمانية مجلدات، للأديب جبران مسعود، عنوانها “الأدب العربي فنونه وعصوره وأشهر أعلامه”.

تؤرخ الموسوعة لفنون الأدب العربي، وأشهر أعلامه في العصر الجاهلي وصدر الإسلام والعصر الأموي والعصر العباسي والعصر الأندلسي، وتدرس خواص الأدب في تلك العصور.

تضم المجموعة نماذج أدبية لشعراء وأدباء مع شرح للنصوص وتحليلاتها.  كذلك يحتوي أحد المجلدات ملحقاً يدرس حركة التصوف الإِسلامي وأَشهر الصوفية المسلمين، وثانياً عن الشعراء الصعاليك، وثالثاً عن شعراء المروءة والوفاء، وآخر عن طائفة من مؤرخي الأدب، وخامساً عن فريق من أصحاب اللغة.

صُدّر الكتاب بمدخل  يضمّ أبحاثا في الشعر والنثر والأدب وتاريخ الأدب والبيان والعروض.

وقد كرس المؤلف  جبران مسعود سبع سنوات لإنجازها، لتكون مرجعاً لطلاب الأدب ومدرّسيه ودليلاً للباحثين، وفيه لكل مثقّف تذكرة تراثية حين يضمّها إلى خزانة كتبه، لكل قارئ.

يصدّر جبران مسعود الكتاب بمدخل يدرس فيه خواص الأدب وتاريخه، والشعر والنثر، وجوانب من علم البيان مزيّنة بالأمثلة، مبيّناً عبقريّة اللغة العربية في الفصاحة والبلاغة وفي ضروب المحسّنات اللفظية والمعنويّة، ويضمنّ المدخل فصلا عن العروض بأبحره وجوازاتها.

وجبران مسعود من مواليد بيروت عام 1930، حائزٌ شهادة «بكالوريوس علوم» في الأدب العربيّ والتَّاريخ – 1950 ، وشهادة «أستاذ في العلوم» في الأدب العربيّ – 1953، من الجامعة الأميركيّة في بيروت.

شغل مناصب عدّة خلال مسيرته المهنيَّة، وتنوّعت نشاطاته بين أدبيَّة ومهنيَّة، فحاضر في الأندية الأدبيَّة، ومنها دورة تأهيل الأساتذة المغاربة في الرباط، المغرب، ودُعي إلى مقابلات ومناظرات في الإذاعات المحليَّة والعالميَّة.

نُشرت له مقالات وأبحاث في الصحف اللبنانية. أمّا مؤلَّفاته، فتشمل عدداً من الكتب في القصّة والرواية، منها «الرَّماد الأحمر»، «جدَّتي»، و«أنين الغضب»، وطائفة من الدراسات الأدبيَّة والتَّاريخيَّة واللُّغويَّة في طليعتها: «المحيط في أدب البكالوريا»، «مناهج القراءة والأدب»، «العربيَّة الفصحى شعلة لا تنطفئ»، و«لبنان والنَّهضة العربيَّة الحديثة»، ومعجمه «الرَّائد».

مقالات ذات علاقة

نَدًى مَغْموسٌ بِغَماماتِ سُهدٍ

المشرف العام

ذائقة طعام هتلر تدفع النساء للموت

مهند شريفة

مسرحية للرحباني تنتقل للسينما بعد 38 عاما

المشرف العام

اترك تعليق