طيوب عربية

ثمالة كانون

راوية الشاعر (العراق)

من أعمال الفنان محمد الشريف.

عشب الصدر يترنح
بــ ثمالة كانون
وهو يتدحرج كـــ نسمة باردة
على طين الملامح
ياه
عرفتُ أنها ارجوحة الشوق
مسكت تشرين فمي
حتى عرق الشتاء بــ عريه
على جسد الحقول
التي نمت سنابل يافعة
تشتهي قطاف المناجل
و همة الأغاني
تعال كانون
حجرة الخلايا
توجعها جاذبية دورانها
مذ صار الدم عازلاً
على شرفة شريان مصلوب
تعال كانون
احملْ نعش الصباح
على كتف حساب مؤجل
اغسلني بـــ القبل التائبة
التي غفت تحت شراشف العزلة
لــــ ألف انكسار
تعال كانون
ارزقْ منطاد العين
بـــ أولاد السحب
وهم يلعبون على كوكب الرمش
يدغدغون أزرار الربيع
كلما كان قميصه مشدوهاً
مرسوماً بــ الزهور والموائد
تعال
فكْ عقدة البرد من اللسان
حتى يستفيق اللحن
من كهف حنجرة
يجلجلها الصمت
بـــ صفير الخواء
تعال
فـــ غيرة المواسم تشحذ الفقر
بصلابة عظمي
تتحالف لــ قص رائحتك
من تقويم جلدي
تنوء بثقل الثوار
وهم يعتصمون امام الأعوام
بــ لافتة ساخنة
و شعار قلق
تتعسكر بـــ خنادق ضيقة
تناور بـــ قصف الأصابع
كلما لوحت نوايا الأعتقال
بـــ الغرق … في سمرة ورق
كلما صافح الغدر سطراً
مبتلى بالوفاء
لـــ لمس عاص
في ثياب قصيدة عذراء
تعال كانون
فميلادك يحمل حقائب النذور
وتذاكر التحليق تنفد
وأنا أنثى
يلومها التذكار
لــ أحد عشر منجلاً
يجزون العشب صاحياً
على مرأى
من أمهات العطر
في صدر المواويل

مقالات ذات علاقة

امرأة تشبه الثلج

المشرف العام

رابطة الكتّاب الأردنيين تناقش سرديّة “الخرزة”

المشرف العام

زائـــرة

المشرف العام

اترك تعليق