محكية

تُوَحّشْتِكْ …

تُُوحّشْتِكْ تُوَحّشْتِكْ .. ونِبِّي نقولها ثاني .

وكُلْ ما قُلتها مَرَّة .. تطفّي حُرقة أحزاني .

وبَعَدْ عَطَّرتها باسْمِكْ .. نِبَتْ نوَّار في لساني .

تُوَحّشْتِكْ .. تُوَحّشْتِكْ .. تُوَحّشْتِكْ..

توحشتكْ خذاني شوق .. جنَّحْ بِيْ بعيد .. بعيد .

وْخَطّمْني علي شاطئ .. مْعَا مِيْدةْ الرّيح .. يْمِيد .

سَرَقْ سمْعي .. غُنَاء بَحَّار .. نسَى رُوحَه ، وتَمْ يْعيد .

يَلا ، لالالْ ، يالالي .. ياشُوق .. الشُّوق .. ليش يزيد ؟

وتَمْ يْقول مَوَّاله : تُوَحّشْتِكْ .. بِلا تحديد ..

غُناء البَحَّار .. عالأشواق .. جبَرْنِي جَبَرْ .. عالتَّنْهيد .

وذكَّرْني إنِّي مُشَتاق .. وبكَّاني بكاء الوليد .

وخَلاني .. بَعَدْ نَشتَاق .. نعبِّي دنية العشّاق :

تُوَحّشْتِكْ .. تُوَحّشْتِكْ .. ونبّي نْقولها ثاني .

وكُلْ ما قلتها مَرّه .. تطفَي حُرقة أحزاني .

وبَعَدْ عَطَّرتها إسمكْ .. نِبَتْ بُسْتَان في لْسَاني :

تُوَحّشْتِكْ .. تُوَحّشْتِكْ ..

تُوَحّشْتِكْ ..

وفي لَحظةْ اللي نُسْكُتْ : صَََدى صوتي ..يرددها .

وفي لحظة وأنا نِدْوي .. لوكان لاقي ..بنَجْحَدها .

وكانَِي نسيتها .. صُدفه .. تجي صُدفة .. تجددها ..

خَواطِر واجده تُخْطر ..

ما بين اللي .. تلمّدها علي لْسَاني ، وبين اللي تبدّدها .

تُوَحّشْتْ العُيون السُود .. ونجواها ، وتنهدها ..

وأنا يا لولا ، ولولا .. في شرع الحُبْ نعبدها .

تُوَحّشْتْ العُيون السُود ..

لمَّا تشيل هِدْب .. لْفُوق .. و وين تِهْمِزْ ..

وْ ويْن تِلْمِزْ .. و وين يانا عَلَيْ .. يانا تهمِّدها .

تُوحّشتْ الرَّمَلْ فيها ، الجَبَل فيها ، النِخِلْ فيها .

وحتى شْتَاء هالصحراء .. إشتَقْتْ يجمّد أطرافي ..

وتُوحشتَه .. يقَدْقِدْها .

ويزرعني زَهَرْ في بَرْ .. عَسَى النسْمات تُحصدها ..

وترويها عَلي السُّمَّار ، وللعشّاق تسردها ..

مَوَاويل ، وطَرَبْ ، وأشْعَار .. ياليل ياعين .. آه .. ياني .

وكل ما سمعتها مَرَهْ .. تْطَّفي حُرقة أحزاني ..

وبَعَدْ عَطرتها بإسْمك .. نسِيت إسْمك عَلي لساني ..

تُوحشتِكْ .. تُوحشتِكْ .. تُوَحشتِكْ .

مقالات ذات علاقة

تغريبة / الطريق

الصيد الرقيعي

محكيات

الصيد الرقيعي

عيون سالمة

الصيد الرقيعي

اترك تعليق