طيوب عربية

تَمَطّقَ لِساني بِالصّمتِ

من أعمال التشكيلي الليبي صلاح بالحاج
من أعمال التشكيلي الليبي صلاح بالحاج

حطَّتِ الطّائرةُ
فِي المطارِ الخطأِ
بسببِ هبوطٍ اضطراريٍّ
فسألتني الفتاةُ الغرّبيّةُ الجالسةُ بقربي
فِي أيّ مطارٍ نحنُ الآن؟
أجبتُها:
بأمانةٍ لَا أعلمُ!
فوجدتني أزيدُ الأمرَ غموضًا عليها!
ابتسمت لتقولَ:
أبصرُكَ كَمِنْ ضاقت بِهِ الأرضُ؟!
حينها تَمَطّقَ لِساني بِالصّمتِ..
فَهِيَ لَا تَعرِفُ
أنَّ الطائرةَ حطّت فِي بَلدٍ
جارَ عَلَى بَلدي!!.

مقالات ذات علاقة

بدأت بتاجرين عربيين في إسطنبول.. كيف شكلت المقاهي العثمانية الحياة الحديثة بالشرق الأوسط؟

المشرف العام

بوح الأمكنة/ جولة في عبق تراث نابلس

المشرف العام

نهلة آسيا وحنينها الى الضوء

المشرف العام

اترك تعليق