طيوب البراح

توهمات

نورا الحراتي

من أعمال التشكيلي المغربي خليل بوبكري (الصورة: عبدالمجيد رشيدي-المغرب)

في بعض الاحيان كانت تزورُني تلكْ الاحلام التي استَشعر فور استيقاظي بانقباض قلبي، والخوف الشديد تجاه ذاك الشخص الذي رأيته.

كان إحساسي يؤكد لي بإنها إشارات أرسلت للتحذير من حدوث شي، أو أن ذاك الشخص ليس علي ما يرام، يا تُرى ما السر وراء ذلك؟ ولماذا تتكرر تلك الظاهرة المزعجة معي؟!!

سألت العديد والعديد من أصحاب الفقه والاختصاص في أمور تفسير الرؤي والاحلام، كنت في كل مرة اسمع نفس الاجابة بأنها توهمات، وإنها مجرد محاكاة للعقل الباطن، وإنه استحالة أن تُفسر، لأنها لا تمت للواقع أبدا!

العجيب أن كلام هؤلاء المتخصصين كان غير صحيح! نعم!

كانت كل تلك الاحلام التي أطلقوا عليها مصطلح (توهمات)، تتحقق بالفعل علي أرض الواقع، وأن ذاك الشخص الذي رأيته، وانقبض قلبي واسود وجهي فور استفاقتي من تلك الغفوة، هو فعلا ليس بخير.

صراحةً لا أعلم هل هي مجرد صُدف متتاليه أم انها حقاً إشارات.

مقالات ذات علاقة

كثيرون يغادرون.. يعبرون دون أثر

المشرف العام

الأفـق يتـسـع

المشرف العام

الدبيب

المشرف العام

اترك تعليق