طيوب عربية

توقف

هاشم عباس الرفاعي – العراق

من أعمال التشكيلي علي المنتصر

قف.. عند بردى

واسترح عند جرفيه

بياض الياسمين

وعطره

وشم الشام بالياسمين

ووشمنا بك يا دجلة

النخيل ..والرطب

وحبيبتي اليوم …

تنتظر …

وغفا اليوم تنتظر .

ان تنحني

نخلة من على شاطئيه

والنهديها تقبل ..

واقفة على جرفك يا بردى

وشدة الياسمين ..

وانا احمل لشاماتها الزنبق

هي ساعات خوف 

والجائحة في الدروب

كل الدروب لها مخبأ

وانا …انتظر …القبلات

من شفتيها …

وعلى النهدين انكب مقبلا

اه ….غفا …شفتيك

مع فنجان قهوة الصباح

تزداد ..للتقبيل ..تحفزا

وانا ….اتربص الفنجان

بين شفتيك …واحسده

وانت …تتغنجي

كم اجلك …يا روعة

الصداقة وصدقها

انت لها المبتدأ

وانت الخبر

وروعة الشامات

بين…مفترقهن …

هن لجمال الجسد مفتتن

كم ….عشقت …شفتيك .

حبيبتي …وبهن ..اتغزل

للحب …مسارب

وانت كل المسارب كلها

له …وبك افتتن

لك اقف اجلال حب

ومنك عشقا انتهل

انت الحبيبة .

العزيزة

انت من اتمنى

الاختباء.. بين ذراعيك .

ومن فنجانك ..ارتشف

وشفتيك …ترتجف …

الأحد 4 – 4- 2020م

مقالات ذات علاقة

فوقَ الجراحِ الداميةِ تعتلينَ مَدارجَ الحُروفِ!

المشرف العام

متعة القراءة

المشرف العام

‘الشاعر وجامع الهوامش’ تحت ظلال الحرب السورية

المشرف العام

اترك تعليق