طيوب عربية

تفنجن…فنجان قهوة البحر

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

قهوة وبحر (الصورة: عن الشبكة)


ـ 0 ـ
زوايا الفنجان٬ متعبة٬ مليئة بالعتمة٬ أحلام اليقظة٬ مقاهي موازية.! كما كانت دائما٬ المواقد مكتظة بالظلام٬ حان موعد التخلي٬ رحل العشاق.! العصافير٬ تصلي المطر٬ على الأغصان.! القصائد القديمة تطرد قيمة القصائد الجديدة من المقهى٬ تنقلها حافلات سياحية.!. كن…٬ وتفنجن٬ فإن القصائد نائمة.!. تفنجن.!.


الفصل الأول
ـ 1 ـ
فجر فنجان قهوة البحر..٬ رقصة واحدة لا تكفي٬ لتعلم أغلب الرشفات.!
ـ 2 ـ
المقهى البعيد ـ٬ واجهات بقايا مشهمة٬ منفى من يرتادها.!
ـ 3 ـ
الأغنية الأخيرة٬ كشطها المعطف العتيق٬ نتف الطائر ريشها.!
ـ 4 ـ
دودة القز مبللة بالمطر ـ٬ ذرفت ببطء الدموع٬ من أجل شمعة.!


الفصل الثاني
ـ 5 ـ
هيروشيما والضحايا ـ٬ لماذا لم نفكر بهذا دائما؟٬ لعبت الذاكرة حقيقتها.!
ـ 6 ـ
لسعة البرد الباهتة٬ تميز فنجان القهوة٬ طقس هذا الصباح٬ ينحرف يسارا.!
ـ 7 ـ
طاولات مهشمة بالشواء٬ أوراق مبللة بالرماد٬ يرفرف النورس٬ مبعثر على السياج.!
ـ 8 ـ
وحيدة مع الأغنية٬ فنجان القهوة متجمد٬ معطف العاشق مهمل بوحشته.!
ـ 9 ـ
تخيط النوافذ باللون الازرق٬ الأكياس الرملية٬ معبأة بمكبرات المأذن٬ تعلن الصلاة٬


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
المقاهى الرديئة تطرد القصائد الجيدة.!٬ تمشى٬ مسافات إغاثة الخطى٬ تكشف الغمة.!٬ القصائد القديمة تطرد قيمة القصائد الجديدة من المقهى٬ تنقلها حافلات سياحية.!. كن…٬ وتفنجن..٬ فإن القصائد نائمة.!، تفنجن.!..

انتهت.

مقالات ذات علاقة

صفاقس التونسية تتسلم مشعل “عاصمة الثقافة العربية”

المشرف العام

الشعر .. وما أدراك ما الشعر؟

المشرف العام

مراجعة رواية شهوة الشر

المشرف العام

اترك تعليق