طيوب البراح

تفاصيل صغيرة

فائزة محمد بالحمد

من أعمال التشكيلي مرعي التليسي

لم تكن لي ذكريات كثيرة اتذكرها في المرج القديم، فأنا عشت طفولتي التي اتذكرها في المرج الجديد، وقد دخلت الصف الأول الابتدائي بمدرسة الحرية، وهي جديدة جدا، وكنت من سكان حي 700، وقد كانت في ذلك الوقت والدتي مديرة لمدرسة الزهراء في المرج القديم، وكانت تذهب كل يوم من المرج الجديد إلى المرج القديم برفقة والدي واخوتي، فقد كانت المسافة ليست بالبعيدة، وأبقى انا انتظر، لأنني اخترت أن ادرس اول سنة دراسية في المدرسة الجديدة.

انتظر في بيت جارتنا الحاجة سعيدة رحمة الله عليها زوجة الحاج فرج المهدي أطال الله بعمره، ولكن لا أخفي عليكم بأنني أصبحت احس بغياب اهلي وأشعر بالفراغ من دونهم والوحدة، واشتاق إليهم، فأتممت تلك السنة الدراسية ومن ثم في الصف الثاني الابتدائي انتقلت مع والدتي إلى مدرستها التي كانت في المرج القديم، وكانت معلمتي في الصف الثاني والثالث مصرية اسمها “سعدية”، وكنت أحبها جدا.

مدرسة الزهراء في المرج القديم كانت جميلة، مختلفة، يوجد بها شجرتي توت، أتذكر بأن لون التوت كان مختلفا، فواحدة توتها اسود او احمر، والأخرى توتها أبيض، وكان طعم التوت لذيذا جدا. وأثناء الدرس كنا نشتاق لطعم التوت والوسيلة الوحيدة التي كنا نتحجج بها لكي نخرج من الصف هي الاستئذان لدورة المياه، فتسمح لنا معلمتي “سعدية” ونخرج ونمكث تحت تلك الشجرتان نلتقط ذلك التوت المتساقط على الأرض أو نرميه بالحجر ونتلذذ بطعمه، ومن ثم نعود للصف بكل براءة ونحن سعداء، ولازال ذلك الحلم يراودنا، وهو سعادتنا بوجود شجيرات التوت الشهي.

كانت معلمتي “سعدية”، تسكن بالقرب منا في المرج الجديد، وكنت أيضا في سنتي دراستي في الصف الثاني والثالث فترة مسائية، فكان يذهب والدي بأمي واخوتي وأبقى انا في صفي مع معلمتي، وكان هناك باص كبير يأتي لينتظر في المحطة بينه وبين مدرستنا الطريق لينقل من يريد الذهاب من المدرسة والمرج القديم إلى المرج الجديد، وكنت اذهب في ذلك الباص مع معلماتي ورفيقاتي فقد كنت مسؤولة بعض الشيء منذ الصغر، إلا أنني كنت أحيانا اتصرف بطريقة غير مسؤولة.

مازلت أذكر بيت جدي الذي كان في المرج القديم، وكانت عمتي تدرس معي وصديقتي ولا زلنا صديقتين حتى هذه اللحظة، فكانت عمتي تغريني بالذهاب معها إلى بيتهم فلا أقاوم فأترك الباص واهرب من معلمتي لبيت جدي من دون علم أحد، فيأتي الجميع في ذلك الباص فيعرف والدي بذهابي فيأتي لاصطحابي.

مقالات ذات علاقة

رحـلة أشـواقي

المشرف العام

أنا الطين

المشرف العام

كيد عابر

المشرف العام

اترك تعليق