شعر

تـنـاسـل

حين يحتويك الليل

وتضمك الجدران

حين يبيعك الأمس

وتتخلّى عنك الذاكرة

تصعد درج المحاولة

تتخبط في مفازة الأسئلة

تتهيأ لك الحقائق

تتفرس في سحنة الزيف

… ثم تكتشف أنك

لم تكتشف شيئاً

تبني من تأتأة الأمس

فضاءً لأبجديتك

تحيك من الوجوه المسرعة

مدىً للتخيل

يتشربك الفضول

وأنت تبحثُ عما تساقط

….على يد المجهول

عن الأمس الغامض المفقود

كيف له أن يلد اليوم

يغادرك الجسد

وتبحث في علة الروح

في هذا الانكسار الدفين

تلكز تمردك الحرون

تطلق تمردك للريح

وفي كل مرة يعاندك

هذا الشعور المقيت

ويدور حول نفسه

… لم تزل تقول

لم تزل تحيا

… كما آدم

أنت قادم بلا أمس

يتيم بأمك وأبيك

تتخذ من الكلام نسباً

وليس يعنيك الصدى

تخلع شرنقة الأربعين

ترتق آدميتك الممزقة

وتواجه دون سلاح

ترفض كل شيء

فقط يظل القلم

وبقايا ليل يهرب من النافذة

_________________________________________

(من ديوان عصيان الكلام وأشياء أخرى)

مقالات ذات علاقة

حوار يتجدد ما بين سجين يَصْرُخ…. وسجان يدافع عن نفسه….

المشرف العام

أنا والحرب صديقتان

خلود الفلاح

هــذا أنــا

المشرف العام

اترك تعليق