متابعات

تعزيز المعايير المهنية والأخلاقية في وسائل الإعلام الليبية

تعزيز المعايير المهنية والأخلاقية في وسائل الإعلام الليبية

هيئة الامم المتحدة للدعم في ليبيا، مدريد، إسبانيا، 29 أكتوبر 2015: اختتمت في العاصمة الأسبانية مدريد الخميس التاسع والعشرين من أكتوبر الحلقة النقاشية الثانية عن (تعزيز المعايير المهنية والأخلاقية في وسائل الإعلام الليبية) وذلك برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ووزارة الخارجية الأسبانية وذلك بحضور عشرين من أصحاب ومدراء وسائل الإعلام الليبية من قنوات تلفزيونية وصحف مكتوبة والكترونية وإذاعات في داخل وخارج البلاد. وطوال أربعة ايام من النقاش المكثًف والتشاور، وضع المشاركون وثيقة مشتركة حددت عزمهم على تحسين المعايير المهنية والأخلاقية وتنفيذ السياسات الداخلية وفقا لذلك. كما نصًت الوثيقة على أن المشاركين “يلتزمون بنتائج خطة عمل الرباط فيما يتعلق بحظر التحريض على الكراهية في جميع أشكالها وعلى التمييز أو العداوة والعنف وكذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، مع التركيز على المواد 19 و20 والتمسك بمبادئ حرية التعبير والخصوصية لكل الذين يعملون في المؤسسات الإعلامية”. وقد إتخذت الوثيقة الإعلان السابق الذي تم التوصل إليه في الاجتماع الأول لمدراء وأصحاب وسائل الإعلام في مدريد، “إعلان مدريد“، في شهر يوليو السابق، وأوضح المشاركون الإجراءات الواجب اتخاذها في إنشاء وصنع سياسات تحريرية واضحة، وتحسين الترتيبات التعاقدية للصحفيين وتعزيز المعايير المهنية داخل مؤسساتهم، داعين جميع الزملاء ووسائل الإعلام الليبية لضم جهودهم “لخلق السلام ورأب الصدع بين أبناء الشعب الليبي”.

من جانبه، ذكر مايكل كروفت، ممثل اليونسكو في ليبيا “لقد كان هذا الاجتماع عمليا، شهد مناقشات عملية ومقترحات عملية لتحسين العمل، وأنه مثال مفيد للغاية للتعاون بين الليبيين، وداخل قطاع مهم وحساس”. وأكد إلتزام اليونسكو بـ “العمل معكم و كل الآخرين في القطاع والذين يرغبون في المضي قدما نحو مزيد من الأداء المهني”. أكدت إيفا مارتينيز سانشيز، مديرة منطقة المغرب العربي في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الاسبانية “إننا نهنئ المشاركين على التوقيع على الإعلان الذي هو إعلان واضح وشجاع ويعد نموذجا لوسائل الإعلام الليبية الاخرى التي تريد أن تعمل بطريقة مسؤولة للمساهمة في بناء السلام في البلاد”. نبيل الشيباني، مدير قناة ليبيا الفضائية الخاصة، ثمًن إنضمام شركاء جدد لحلقة النقاش والذين كان من بينهم “خبرات أثرت النقاش”. واشاد بالروح التي سادت الأيام الأربعة وأنتجت وثيقة إعتبرها “دعما لإعلان مدريد وخطوة إلى الأمام نحو إعلام مهني يصنع السلام وينبذ الكراهية والعنف”. وأضاف الشيباني أن دورهم “لن يكتمل إلا بإلتحاق ودعم كافة الإعلاميين لهذه الوثيقة، والذي سيعطيها مزيدا من القوة ويضمن لها التنفيذ”. من جانبها قالت سالمة الشعاب، من نقابة الإعلاميين والصحفيين بطرابلس، “إن الوثيقة التي تم توقيعها اليوم كانت أكثر تفصيلا من إعلان مدريد. حيث شهدت الحلقة نقاشا جادا عن تقبًل الآخر والبدء في الخطوات الحقيقية لإرساء السلام”. ودعت اليونسكو لمواصلة دعمها لوسائل الإعلام التي حضرت اللقاء وذلك “بالمتابعة وتوفير المستشارين لتمكينهم من الإطلاع على التجارب الإقليمية والدولية المشابهة حتى يتم تغيير الخطاب وفقا للمعايير الدولية الخاصة بحرية التعبير”.

تم تنظيم هذا النشاط من قبل مكتب مشروع اليونسكو بطرابلس بالشراكة مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الاسبانية، وبدعم من سفارة الولايات المتحدة الأميركية ووزارة الشؤون الخارجية الفنلندية. ويعد هذا النشاط جزءا من الجهود التي تبذلها المنظمة لتعزيز قدرة وسائل الإعلام الليبية على المساهمة في تحقيق المصالحة والسلام في البلاد وكذلك للترويج لحرية التعبير ولإعلام مستقل.

مقالات ذات علاقة

أصبوحة شعرية اِحتفاءً باليوم العَالمي للمَرأة في بَنغازي

المشرف العام

نوافذ ثقافية.. مشروع ثقافي ضد الركود

المشرف العام

“جامايكا” محمد الأصفر… بوب مارلي وبنغازي والحرب

المشرف العام

اترك تعليق