طيوب عربية

تزهو بك الأعوام

مريم الشكيليه – سلطنة عمان

من أعمال التشكيلي حمزة العوامي

 
سيدي
لطالما كنت أختبئ تحت عباءة اسمك
لتزهر الحياة على شفاه مبسمي
لطالما كان نبضك موصولا بقلبي
ليكتب لي الزمان عمراً بمحاذاتك
لطالما تشبثت بك
كطفل أحكم قبضة يده على الحياة
 
سيدي
أنا على قيدك
منذ أن تعاقبت الفصول على ساحاتي
ليعلن الربيع ازدهار فرحي بك
 
سيدي
أنا على نبضك
منذ أن تكاثرت النجمات في مداراتي
ويعيد الكون انضباطه
 
لم أكن أتصور يوماً
أن أسير وحدي في شوارع متفرعة
لا عناوين فيها
ولا نجمك يلتحف سمائها
 
سيدي
لطالما كان اسمك هويتي وأمني
وأماني ووطني
وأوطاني…

مقالات ذات علاقة

تأجيل مهرجان الشارقة القرائي “الافتراضي”

المشرف العام

غمازة* توكتوك

إشبيليا الجبوري (العراق)

ضد نسيج الحياة: شاب بنفسية كهل!

المشرف العام

اترك تعليق