شعر

ترنيمة


لأني سعيد

أريدك قربي

عشاءا بسيطا من الشهد و القبلات

أحسك لصقي ابتهاجا

و دفئاً حنونا حنون

و إغفاءة فوق صدري

و تنهيدة لصق عنقي

و همسة حب تشف

و أغنية هدهدت خاطري من سنين

لأنك واحة عمري

أريدك قربي

وصدرك صدري

وزندك زندي

وكفك يغفو بكفي

ولا يطبق الليل جفنيه

إلا على عطر شعرك

و لا يفتح الفجر عينيه

إلا على حلو ثغرك

لأني سعيد

أريدك قربي

أريدك وحدي لوحدك

أنت الهناءة و الحب

أنت نهاري الجميل و الجميل

هون :7-3-1989

مقالات ذات علاقة

نصان: على هامش النشيد – غواية

عاشور الطويبي

إلى السيدة الشيخوخة

أسماء الأسطى

تحب تفهم تدوخ

المشرف العام

اترك تعليق