أخبار طيوب عالمية

تدشين فعاليات سان سيبستيان عاصمة للثقافة الأوروبية

بوابة الوسط

مدينة سان سيبستيان عن بوابة الوسط *
مدينة سان سيبستيان
عن بوابة الوسط
*

دشنت مدينة سان سيباستيان في شمال إسبانيا، السبت، سنتها كعاصمة للثقافة الأوروبية بحفلة ضمت 6500 طبل في ساحتها الرئيسية وعرض بصري ضخم على نهرها بعنوان «جسر العيش المشترك».

وضمت حفلة «تامبورادا»، وهو تقليد يعود إلى مطلع القرن التاسع عشر لقرع الطبول في المدينة الواقعة في بلاد الباسك، آلاف الرجال والنساء وقد تنكروا بملابس رائعة على شاطئ خليج لا كونتشا. وكانوا يقرعون الطبول والبراميل عازفين لحن سان سيباستيان ومقطوعات كلاسيكية أخرى، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وشهدت المدينة الواقعة على بعد 350 كيلومترًا شمال مدريد عرضًا مركزيًا في أسبوعها الافتتاحي بعنوان «جسر العيش المشترك» من تصميم المدير الفني الكاتالوني هانسل سيريسا.

فحول جسر ماريا كريستينا وعلى ضفتي نهر أورميا تابع نحو 50 ألف شخص العرض البصري والسمعي هذا.

وكان هانسل سيريسا تولي تصميم الحفل الافتتاحي لدورة الألعاب الأولمبية في برشلونة العام 1992.

ورغم عودة الهدوء إلى سان سيبستيان، إلا أنها لا تزال مطبوعة بعمليات الاغتيال والخطف والاعتداءات التي شهدتها منطقة الباسك على مدى حوالي 40 عامًا حتى تخلي منظمة إيتا الباسكية الانفصالية نهائيًا في أكتوبر 2011 عن الكفاح المسلح.

وتنوي المدينة الباسكية استغلال إعلانها عاصمة للثقافة الأوروبية مع فروتسلاف البولندية للغوص طوال السنة في موضوع «العيش معًا بوئام» على ما أوضح رئيس بلديتها إينيكو غويا من الحزب القومي الباسكي (محافظ) لوكالة فرانس برس.

وستستضيف سان سيبستيان معرضًا مكرسًا لمعالجة كبار الرسامين من غويا إلى بيكاسو، لموضوعي الحرب والسلم.

إلا أنها ستبرز أيضًا مسائل أقل جدية، مثل فن الطبخ المحلي الرائع، فسيفتح طهاة كبار أبواب مطابخهم أمام زملاء لهم من دول أوروبية أخرى من أجل الدمج بين التقاليد المطبخية المتعددة.

مقالات ذات علاقة

رحيل المعاني…إصدار جديد للناقد مصطفى الكيلاني

مهند شريفة

المخرج المسرحي احمد ابراهيم يعلن عن تأسيس مسرح الشموس

المشرف العام

البروفيسور والمجنون في تاناروت

المشرف العام

اترك تعليق