شعر

تأملات رقمية

من أعمال التشكيلي مرعي التليسي

فوتوغراف 1

يلزم أن تحددي خانة بيضاء
على مسافة معقولة
من الصخور الرابضة
قوارب الصيادين تنساب
السماء زرقتها فيروز
البحر يوشيه شئ من عسجد
لصورة أبلغ من قصيدة.

فوتوغراف 2

رجل يعبر الطريق
يحمل (14) موجة
في قنينتي الكفرة
الأكبر حجما
لبيعها في العمارات
المكدسة بالحظ العاثر
والبنات المنتظرات
والجارات المتوجسات
من عين وسحر بعضهن
في باب البحر.

فوتوغراف 3

حزنها أعمق من أن ي يُبرده
العصف الأكثر شراسة
من كل الغزاة الذين مخروا المتوسط
وانسكبوا عبر الثغرة
في زنقة الريح

فوتوغراف 2 منعكسا

العجوز بالمقابل
تعبر الطريق
نحو المصيف البلدي
ناصع بياض فراشتيها
مشرعة كوة عينها
تحمل حصيرا
لتجلس على شط
لطالما حلمت به من بعيد

من أعمال التشكيلي مرعي التليسي

فوتوغراف عتيق – سيبيا

باعت غزلها في السوق
الجدة عام أربعين
وعلى حافة الغزالة
جلست تتبرد
من تعبها نسيت صرة نقودها
إلى أن توفيت
تحكي الواقعة لأحفادها
كلما التموا حولها
أخبرني السائق الحفيد
في طرابلس
ذات قيظ

فوتوغراف ذهني

صيفها ليل أضواء وألوان
راجلون على امتداد النسيم
أهل طرابلس
لا أحد في البيت
أحدهم يبتسم لعدسة
خلفه قوس ماركوس اوريليوس
وفي مطعم زميت
احتمالات مثيرة للكاميرا
وزوايا ذات أبعاد
موغلة في التاريخ
أصداء قوافل
لغط تجار عابرين
أطياف قناصل غابرين
شاي أخضر
يمضي مزبدا بين
كأس وكأس
رغوة مقسطة على أكواب


طرابلس 2007

مقالات ذات علاقة

من حنظله إلى ……

ميلاد عمر المزوغي

حديث جانبي

مناي إبراهيم

لوزٌ أشقر …!

مفتاح البركي

اترك تعليق