من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
شعر

بوليرو

من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني
من أعمال التشكيلية الليبية .. مريم العباني

 

ماذا‮ ‬يمكن أن تأخذ منه الريح؟
علق علي مهمازها تعبا قديما
ومدد علي أطرافها أسراره
لم‮ ‬يخف فهي لم تعد تسأل عن حامليها‮ ‬
وهموا ليسوا سوي نبض متاهات وصفير موحش
مقهي مبلل بالمطر وشتائم العابرين
كنتَ‮ ‬في فتحة المكان كلاما بذيئا‮ ‬
ضوئك علي الباب دخان أزرق‮ ‬
وحلوق القوم وردية‮ ‬
سلمهم
يفضي إلي أحلام
لا ترجع إليهم‮ ‬
باب المقهي نصف مفتوح
قدمان‮ ‬يتبادلان الرقص
علي خشب هذبه
صهد المسافات القريبة
ودهن قبلات آخر الليل
لم‮ ‬يكن لهما ولع بالأناشيد
ولا ركبا‮ ‬يوما سروجا مذهبة
ولا انحرفا عن طريق
في المبني المقابل
في الغرفة العليا
تكتظ الحيطان
بالعناق القديم
والعناق الجديد
كان وقت الرقص
نافذة مغلقة‮ ‬
وضوءً‮ ‬في ركن مستسلم
كان بلا خطيئة‮ ‬
حين احتواه المساء
يتساءل هل هي
امرأة الساعة السادسة
أم الساعة الثامنة
الفراش‮ ‬يحاوره النعاس‮ ‬
هو لم‮ ‬يذق برد الشوارع الفارغة
ولا ارتطام الزجاج الفاسق‮ ‬
ولا من ثقب ما
من كأس بين أصابع‮ ‬غضة كأصابعه
من سائل‮ ‬يطفر بالنشوة
من فرح نحيل‮ ‬ينحني علي شفة المرأة التي دخلت
كانت الموسيقي تستنسخ ذاتها علي مهبط اللذة
وكان السقاءون‮ ‬يريقون
عرق الرغبات في كل شيء
السيقان الملتفة‮  ‬
الرقص والرائحة
تدخل إبرة‮ ‬
الاشتباكات الحميمة
الزمان بطيء
داخل الأنفس
سريع فوق أرضية
المقهي المتألم
بوليرو
بدأت الآن

______________________
‮•‬‮ ‬بوليرو‮: ‬اسم مقطوعة موسيقية من تأليف الموسيقي الفرنسي موريس رافي‮ ‬

مقالات ذات علاقة

نصوص شعرية

مراد الجليدي

طـرابـلـس

جمعة عبدالعليم

صبر

عبدالباسط أبوبكر

اترك تعليق