شعر

بلاد تذوب كقطعة سكر


إلى رشا عمران

1

للسحب وسائلها في الوصول إلى الرعشة،

يمكنها أن تأخذ شكل حمار وحش حرون،

أو ديك برأس ذئب.

يمكنها أيضا أن تكون سرب هداهد،

تحلق في فضاء كالبللور، مناقيرها مفتوحة تتساقط منها:

غرف نوم،

شرفات مسيجة،

كثبان رمال ذهبية،

و قوافل ضائعة منذ قرون.

يمكن للقصيدة أن تكون

أحلاما حميمة تتلوى فيها نسوة غامضات

ريحا شمالية تستمع إلى غناء الجنادب البيضاء الواقفة على التل

زورقا يمد بصره إلى عابر غريب

جبلا يرفع على أكتافه سماء لا حد لها

………..

………..

يمكن لك أن تكون

بلادا تذوب كقطعة سكر

3

قبل أن ينام:

فتح سور قلبه المعتم

سوى تجاعيد ترنيمة السماء

أدخل إلى بيته كلام العابرين

صفف ضحكاتهم فوق أغصان القرنفل

أقفل الباب الأحمر بالمفتاح

و أطلق خيل جنونه في الصحراء .

4

في الخريف تجيء الريح باردة

تقترب قليلا،

قليلا

من طحلب أزرق شارد في

وادي الخراب

و…………

أعواد حطب هشة تتابع المشهد في صمت.

5

كان على الشاعر أن يختار

بين رائحة الخبز الناضج و رعشة البرق

بين انفلات الغابات الصخابة و انكسار الموج على الساحل

بين شهيق الإوز البري ساعة الغسق و لمعان حنون في عين المرأة المنتظرة

6

الليلة

القمر له شكل صقر بجناحين كبيرين

أم لعله شكل مهبل تلمع حواف شفتيه

الليلة

القمر يتثاءب كراهب في آخر الليل

مسبحته بين أصابعه

و قلبه هائم على صفحة ماء.

7

كان نائما على ظهره يحلم بالقطط

تخرج من زهر البرتقال

و تملأ ساحة القصر الملكي.

كان نائما جالسا يعد الفراشات

تدخل نهارا مستلقيا في حِجر البلاد الحزينة.

لا رجال”

لا نساء

لا ماء

لا نار”

قال النائم و هو يصعد إلى

أعلى ميتا.

8

في تجاعيد هذا الصباح الهرم أقرأ:

لا غالب إلا الله

النسيان هيّن

البحر حمّال أوجه

سأعيد ترتيب لغتي

و أترك الصباح ينزلق بصمت

وادّعي أنني

لا

أراه!

مقالات ذات علاقة

نأي عميق

عاشور الطويبي

صهيلٌ في مآقي الورد

مفتاح البركي

حديث الفجان

هليل البيجو

اترك تعليق