طيوب البراح

بــكلــمة

 

محمد عياد العرفي

 

 

تحــديتُ العالم ..

وأنا شقي” بحبكِ

تحديتُ وتحديتُ ..

لكن غدركِ يجول

كلما أيقنتُ معنى الفقدان

**وردتي اعلمي :

أن الكلمة تعني الملتقى ..

فلا تلتقي صفة الذبول

مع مقامي ..

وأن الغمز يعني الخطأ ..

فخطاياكِ تناشدُ .. رحالي .

**وردتي تأكدي :

أن كفي  عانق براءتي ..

و العتاب نَشّفَ دمعتي ..

و الخصام لمس حقيقتي ..

هكذا تعلمتُ الدرس ..

وصار دربَ حياتي .

*****

على مشربة العشاق …

يهبط الحمام كالبساط ..

ينقر بمنقاره باحثاً عن الصعاب ..

يقترب الغريب ..

فيخطف الفهمَ قاصداً ..

وقف العناد ..

ما القصدُ من  الاقتراب ؟.

مات الجواب !!

عاد يلعب بكلمةٍ ..

تقسم الظهور .. تخنق الصدور ..

تغلي المطر .. تسلخ الألــم ..

تُفصح الجراح .. تنعي الوعود ..

غاضبةً من وهن العهود ..

مُجبرةً ..مُجبرةً .

*****

حدثتُ قريني ..

فشكك في مصيري ..

حدثته بلغة تليقُ بقدري ..

قدم نصيحةً فَهيج زماني .

**أيها التعيس :

لم تكن في مكاني ..

لا تثرثر..

فلساني  حصان” هائج ..

لا يروضهُ ألف فصيح ..

ولا يصمتُ ..عن الحق..

لان الحق هو الصحيح ..

فالقمر يشهد على وحدتي ..

والنجوم تتساقط ..حين تسمعني ..

أخط دموعي بهمساتٍ كانت

بالأمس تحفلُ بالحضور…

فغرق كل من كان

يكتبُ بلغة الخنوع

فأرفع  رأسك وأعلم ..

أنني أبكيتُ الشموع ..

وأشعلتُ صوامع فكري ..

بهدفٍ يبحرُ بي بعيداً ..

عن شاطئ عذابي ..

أحرجتك وصرت تشبهني

فعذابي وعذابك واحد ..

بكلمة ..الحيــــاة .

* نشر سابقا في صحيفة قورينا

مقالات ذات علاقة

خواطر امرأة

المشرف العام

امرأة تصرخ

المشرف العام

أوراق ممزقة

المشرف العام

اترك تعليق