من أعمال التشكيلي بشير حمودة.
قصة

بطل اللسان المقطوع

من أعمال التشكيلي بشير حمودة.
من أعمال التشكيلي بشير حمودة.

قررتُ أن أصبح بطلاً .. 
أخبروني أن عبور الصحراء بطولة، وأن عبور البحر بطولة، وأن رفع الأثقال بطولة، وأن الصمت هو أكبر البطولات .
قررتُ أن أصمت: 
ــــ بطولةٌ كبرى بثمنٍ قليل .
قلت لنفسي :
ــــ في الصحراء سيقتلني العطش، وفي البحر سأموتُ غرقاً، وسأعجزُ بالتأكيد عن رفع الأثقال .
قلتُ لنفسي ،وهكذا كان .
اشتريتُ منزلاً جدرانه كاتمة للصوت، وحديقته لا تغنى فيها الطيور،تزوجتُ قطعةً من هدوءٍ مميت،وأنجبتُ أطفالاً بلا ألسنة،اخترتُ حياةً مليئةً بالصور والمشاهد لكنها بلا صوت .
كنتُ أحبُ الطرب، لكني صرتُ استمع إلى مطربين يحركون شفاههم ويلوحون بأيديهم دون أن يتفوهوا بكلمة واحدة .
هكذا صرتُ بطلاً، لكننى مت ،توفاني الله ..
فقد قتلني الحنينُ إلى مجرد الكلام .

مقالات ذات علاقة

أخطأ المذيع فاصاب من حيث لايدري 

إبراهيم حميدان

ليبوفوبيا ( الخوف من الليبيين)

محمد النعاس

قـصـص قـصـيرة

غالية الذرعاني

اترك تعليق