طيوب النص

بريق الصدأ

من رسم مرح المصراتي
من رسم مرح المصراتي


ليبيا عباءة ممزقة
لا تقي برد الشتاء
وجرح مفتح على الممالح والذباب
بريق يصدأ
وليل طويل طويل نتهجاه
بالخوف والأرق
تتنازع دفتها الأهواء
ويقود وجهتها الغرق
حفاةً على نصل حروبها
نمشي مطرقي الأعناق
نتوجس خلف الجدران
من النار الصديقة
قبل العدوة
ليبيا تقرأ من الجهتين
لامٌ لا هنا شيء غير حقول العوسج
ونهر بكاء
ياءٌ يأسرها العطش
وبين يدي أوغادها الدلاء
باء براءة من الفرح
وخلو من كل هناء
ياءٌ أخرى يقطر دفاقا من وتينها
شلال دماء
لا أفق لانفق لاضياء
ليبيا إلى أين !؟
لا أين يبدو ولا وجهة
وكل الشبابيك المفتحة على الصباح
توصدها جلاميد الحديد
وثقب لايكفي
حتى يمر الهواء
وخيط من الشمس
وهواء المغيب
هباء هباء هباء..

مقالات ذات علاقة

على ضِفَّةِ نَهْرِ مِسْكٍ أُعَانِقُكُم ..*

جمعة الفاخري

نهاية الطير المقطعي

رشاد علوه

صلصال الذاكرة المقوّسة

عبدالسلام سنان

اترك تعليق