من أعمال التشكيلية فتحية الجروشي
طيوب البراح

براح النطف المنهكة

ناصر سالم المقرحي – طرابلس

 

Fathia_Jeroshi (1)

الشعر..

حاكم مُطلق في مملكة القول

ونبوءة مُتحققة قي أسطورة الريح.

في هدأة الليل تجدهُ

وفي نسمة الهواء تسمع هسيسهُ

وتتحسس دبيبه في عُروق الصمت

يد خفية تمسح ركُام الرداءة

إذا ماتغشت الروح المُرهفة.

في إطلالة نبتة صغيرة وجلى

في جدار عتيق..

تراه

وفي مُغازلة شعاع دقيق لقطرة ندى

ترمقهُ مُتجسدا.

هو العُذوبة

تنتظر الكائنات مروره الرائق

وتترقب الأشياء عُبوره الهائل.

على وقعه المُموسق.. تتألق الرقرقة

ويزدهر في الأفواه النشيد

هو العود الأبدي وراء كل قُبح غاشم

في حياء صبية تترك وراءها أعوام طفولتها العابثة

تكتشفه.

في تألق وردة وحيدة على مسرح الضوء..

و ردة تتحدى السياج

يُطالعك..بعينين يكاد يطفر من محجريهما السرور

في ماء يوآخي الضفاف

ويُهادن الخصب

تعثر عليه

في أرتعاشة الوتر..

تتمثلهُ.

حيثُما ألقيت مرساة أحساسك

ثمة شعر نابض.

هو اللحن

يفضح النشاز .. في عُقر نشازه

ويصهر الذوائق في حريريته

إذ يطعن البشاعة في مقتل

هو القلب يتكوم على مسراته الطفيفة.. ويغني

هو العمر ينكفيء على عسله

ويرقص ملء الإيقاع

له القول الفصل في مملكة القول

وإلى مرتقاه يصعد الكلام .. المعطر

وبمديحه تتعمد كائنات البلاغة

وتتطهر المعاني من فجاجتها

أول العبير

والمكتظ بأسباب التغريد

هو الشعر

وكفى..

 

مقالات ذات علاقة

نصوص قصيرة

المشرف العام

ارحل

المشرف العام

مذنبة أول الضحايا

المشرف العام

اترك تعليق