طيوب عربية

ببغاوات الكورونا

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

الحماية من فيروس الكورونا (الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ

ببغاوات الكورونا٬ سيستقبلكم الدود في الأكفان البيض أو الخضر٬ بألوانه المتراحمة٬ النمل٬ يزدحمك كمواكب أستعراض٬ حيث المصير تتباهى٬ حين تتعالى وتشعرها بك كالغرباء٬ تتعافى٬ أنها فوق الجميع.!

الفصل الأول

ـ 1 ـ                                                                                    

في متنزه الكورونا٬ تحت أجنحة المشافي٬ الببغاوات العربية٬ تسترجع عوائد ريوع الآتاوات!

ـ 2 ـ                                                                                                            

على حوافي هبوط الكورونا٬ الشوارع صمت المرج٬ الرعب المعشوشب٬ يؤدب ظلال المارة.!

ـ 3 ـ

تتنفس أقلام صحف الببغاوات العربية٬ بهدوء القفز في مواقع الكورونا٬ تترقب اعلاناتها المتأرجحة.!

ـ 4 ـ

المحنة هزها الحنين٬ أرجف حقيقة طينها إلى أوكارها٬ فأخذت تفكرك في أوصالك.!

الفصل الثاني

ـ 5ـ                                                                                                           

يا صاح ها “التي”٬ وإن لم تقع أعينها عليها٬ إذا الكورونا٬ لا تتغير٬ كيف هي منك وأنت الفوضى الجحيم.!

ـ 6 ـ                                                                                                   

وفي أساورك المذهبة٬ ستصطادك مناقيرها الثمينة٬ الكورونا المصنوعة من النياشين المزيفة٬ تشبهك بمصيرك المنتظر٬ لعلك أنت المهزلة إطلاقا.!

ـ7 ـ

علك تحلم بشيئا٬ كفنك ليس برماديا لتقذفه بعيدا٬ انت من تطوعت للبغاوات٬ لأنها حتى٬ هي٬ لا تستسيغ إطعمك.

الفصل الثالث

ـ 8 ـ

تنبه٬ الكورونا٬ لن تنقذك من تحت حذاءها٬ ستلتقط للنمل٬ اقرب جائفة التاريخ٬ ما قذفته بها حشرة نكره.!

ـ 9 ـ

بينما توسلاتك تنحني٬ إهزوجة الببغاوات للكورونات الساخرات٬ تلعنك من فوق الموت٬ يكفنك الاستهزاء.!

ـ 10 ـ

تفرغ لمراجعة أعمالك٬ أيها المرثي على نفسك وتغنى بترقب لحظة المحبة سريعا٬ تفرغ لأوانك الأخير. ولا تنتظر من الكورونا طيب المشاهدين٬ الكورونا متفرغة لك٬ تنطوي ببوقك الببغاوات.! انتهت.

مقالات ذات علاقة

صدور طبعة جديدة من حارس الخديعة

مهند شريفة

السينوغرافيا .. و الامساك باللحظة الشعريّة

المشرف العام

السوق المسيس

المشرف العام

اترك تعليق