شعر

بالعطرِ عشقاً توضأت.. الوردة التي تُجاورُ الحلاج …

الإهداء إلى طفلي المُسافر بلا جِراب !

من أعمال الشاعرة والتشكيلية ليلى النيهوم

لا تنتظر مِنة الغيم
فكل الذين علقوا
جِرارهم في أحداق السماء
ماتوا من الظمأ

كُنِ المطر …

لا تنتظر مِنة الحب
من مواقد باردة
تستعر بنبوءة الرماد

لا تنتظر أحدا
كن كونِك المسافر
في البياضات الغزيرة

خذ بعضاً منك
و أركض ناحية الشمس

خد نمشاً حزينا
تركته جارتك على جدار بيتك
و اركض …
بعيداً عن الخراب

خذ كل طفولتك الحافية
و أركض نحو وشمةِ أمك
و حكايا جدتك
و لا تنام إلا في أحضان ابيك

لا تلتفت إلى سراب الحُب
كن أنت الحُب

فربما تشرق بك الأحلام
الخجولة
التي
انطفأت
ذات شتاء .

الأربعاء 18 أغسطس .. آب / 2021 م

مقالات ذات علاقة

أينَ خْبأتُمْ وَرْدةَ الجنائنِ

محي الدين كانون

ظِلُّ وجهي

جمعة الفاخري

جَوَى الأَشْجَان

صلاح الدين الغزال

اترك تعليق