طيوب عربية

بالأمس

هاشم عباس الرفاعي – العراق

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد
من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد

…. بالأمس في المقهى
….. كنا ثلة عن الوقت نتلهى
كان اصدقائي يبحثون
يبحثون بحياة.. ميت ثم حيا
وانا استمع لا صوات صفارات انذار
وصوت جزمة جندي امريكي
بيده …حزمة ورق…. وعلى راسه اسم سهى
حزمة اوراق وزعها على نواب هم في المرعى
بجترون .. حكايات الطنطل والسعلوه
وحقول القمح تتفحم …. وهم يقبلون
يد.. الجندي الامريكي
ولحزمة الاخرى هي بيدك يا ابن فارس
يا راس البلاء
اما امي منعتني ان اخرج من باب الدار
خوفا من لوثت عقل تلحقني
من هؤلاء الحمقى
والاخر مهولا لا يعرف حد
….. صورة خرى …
بعد المقهى
كنت مع حبيبتي اتسلى
مرة نكتب شعرا
واخرى بلوحة كانت هي تتمرى
واخري نتعرى.. ونحن بحبنا نتسلى
اه غفا رأيت حذائيك فوق رؤوس جنود المرعى
وانا وانت نسكر بحب الله
وكؤوسنا من خمرة معبد
عمره مضى ……
وهو من أحل به الحب
وحبنا يباركه من كان لجنس المعبد يرعى
هو فاتحة ……..لحياة نشوى
وهو رفض لجنود ايقضوا بنات الجيران
بجزماتهم …وحيلهم …
وحيوانات المرعى تنهش كل امر .
والجندي الأمريكي يلقنهم الفتوى

10-6-2020

مقالات ذات علاقة

هـي الرّوح..

المشرف العام

لمن هذي المسكبات؟

حسين عبروس (الجزائر)

الإبداع يؤخلقه المعنى (7-7)

المشرف العام

اترك تعليق