متابعات

باقة من النثر والشعر تزين منتدى السعداوي في أمسيته الخامسة والعشرين

هاجر الطيار

القاص عبدالرحمن جماعة.
تصوير: نوح البوراوي.

في أمسية جمعت ما بين النثر والشعر و في توليفة غاية الروعة والإبداع وبحضور ثلة من المثقفين أقام منتدى المناضل بشير السعداوي الثقافي أمسيته الخامسة والعشرين، ” المفتوحة” مساء السبت 3 يونيو، في العاصمة الليبية طرابلس شارك فيها عدد من الشعراء والقاصين روواد المنتدى بنصوص متنوعة حيث استهلت الأمسية بنعي لفقيد الثقافة الشاعر السفير محمد الفقيه صالح رحمه الله سفير ليبيا في اسبانيا ، تلاها مشاركة من القاص صالح اشتيوي برثاء لفقيد ليبيا و المجتمع الثقافي العربي عامة بنصين بث فيهما الكثير من الذكريات والوجع، ثم اختار الناقد يونس الفنادي ثلاث من قصائد ديوانه ” لعينيك أغني” تبعه القاص عبدالرحمن جماعة الذي حلق في فضاءات النثر بنصين هما ” نعم سيدي” و “العودة إلى القمقم”، ثم اعتلى المنصة الشاعر حسين الرياني فعطر الجلسة بقصائد من الشعر الشعبي حين تغنى “بخولة” و”سميرة” ومقتطاف اخرى من جميل ما نظم ، وكان مسك الختام بباقة من قصائد الشاعر محمد المزوغي البديعة الهادئة.

الشاعر يونس الفنادي.
تصوير: نوح البوراوي.

قدمت الأمسية التي تخللها حديث ذي شجون حول التحديات التي يواجهها المنتدى وغيره من الانشطة الثقافية وكيف باستطاعتها اثبات وجودها برغم كل من يحاول أن يضع العراقيل والعثرات في مسيرة الحراك الثقافي والنهوض به الإعلامية ليلى المغربي.

مقالات ذات علاقة

حيفا ولاجئةٌ في وطنِ الحداد!

المشرف العام

جمعة بوكليب: يمكن للثقافة أن تصلح ما أفسدته الحرب

المشرف العام

الكوني يصف الربيع العربي بـ ‘اللعنة’ والتغيير من سيء إلى أسوأ

المشرف العام

اترك تعليق