شعر

الْمُطَارَدُون

فوزي الشلوي

مِنْ رَصِيفٍ مُبَلَّلٍ بِأَصْوَاتِ الْنَّوَرَسِ ..
إلَىَ أَخَرَ مُوسُومٍ بِالْوَجَعِ ..
مِنْ مَحَطَّةٍ غَرِيبَة الْمَلاَمَحِ ..
إلَىَ أُخرَىَ تَلْفَظَ تَفَاصِيلَ حَقَائِبِنَا ..
مِنْ مِينَاءٍ .. إلَىَ مِينَاءٍ 
مُطَارَدُونَ – يَا سَيدَ الْحُلُمِ –
نَحْمِلُ عِبْءَ رِفَاقٍ خَانُوا ..
وشَهِدُوا زُورَاً ..
شَوَّهُوا ثِيَابَنَا بِدَمٍ كَذِبٍ !! ..
عَلَّقُوا فِي قَعْرِ الْجُبِّ شِهَادَةَ مَوتِنَا ..
مُطَارَدُونَ ..
نَسْتَجْدِي وَطَنَاً لِلْغَوثِ ..
وزَمَنَاً لِلْغَوثِ ..
فَمَنْ يَشْهَدُ لَنَا بِالْبَرَاءَةِ ..
مَنْ يُطْعِمُ بَقَرَاتِنَا الْثِمانِ الْعِجَافَ ؟ ..
كَي تَدًرَّ حَلِيبَاً 
مَنْ يُبَشِّرُنَا بِبَلَدٍ .. نَدْخُلُهَا آمِنِينَ ..
يَا يًوسُفَ ..
هَا نَحْنُ نَصْنَعُ الْفُلْكَ ..
فَمَتَىَ يَحِينُ الْطُّوفَانِ !!
ويَغْرَقُ الْمُعْتَصِمُونَ بِعِزَّةِ الإثْمِ !!
الْخَطِيئَةُ تَشُقُّ قَمِيصَنَا مِنْ دُبْرٍ
تُرَاوِدُنَا كُلَّ يَومٍ عَنْ نَفْسِهَا ..
ومَازِلْنَا نُخَبِئُ سَنَابِلَ مِنْ صَبْرٍ تَلِيدٍ ..
يَا إلَهَ الْرِّيحِ ..
يَا إلَهَ الْمَطرِ ..
يَا رَبَّ الأَكْوَانِ ..
( اقْتَرَبَتْ الْسَّاعَةُ .. وانْشَقَّ الْقَمَر ) ..
ومَازَالَ الْنَّمْلُ يَأْكُلُ مِنْسَاتَنَا عَلَىَ مَهْلٍ !!
وزُلَيخَةُ أَقَرَّتْ بِذَنْبِهَا ..
وانْفَتَحَتْ قُضْبَانِ سِجْنِكَ .. 
فَاخْرُجْ إلَينَا ..
وبَشِّرْنَا بِصُبْحٍ قَرِيبٍ ..
وعَلِّقْ عَلَىَ أَشْجَارِ الْغَابَةِ ..
بَرَاءَةَ الْذِئْبِ ..
مِنْ دَمِكَ الْنَّقِيِّ !!!

مقالات ذات علاقة

العيش في بلد الجمالُ جمالاَ

المشرف العام

ريح سـاكنة أو ماء كـسول

غزالة الحريزي

حوار يتجدد ما بين سجين يَصْرُخ…. وسجان يدافع عن نفسه….

المشرف العام

اترك تعليق