من أعمال الفنان محمد الشريف.
شعر

الْصَرْخَةُ *..

فوزي الشلوي

 

يُدْهِشُنِي ..

يُدْهُشُنِي يَا أَنْتَ ..

أَنَّكَ مَا عُدْتَ هُنَا !!

وأَنَّ الْمَرَايَا تٌنْكِرُ مَلاَمِحَ وَجْهِكَ ..

وأَنْ الضَجِيجَ ..

لَمْ يَعُدْ يُثِيرُ أَعْصَابَكَ

وكأنَّكَ أَدمَنْتَ أَنْ تَتَعَوَّدَ !!

يُدْهِشُنِي ..

أَنَّ الْرَّصَاصَ لا يُقْلِقُ نَومَ عَصَافِيرِكَ

وأَنَّ الْرِّيحَ ..

لَمْ تَعُدْ تُجِيدَ عِنَاقَ أغْصَانِكَ

يُدْهِشُنِي جِدَّاً ..

أَنَّ الْسِّرْبَ يَمْضِي عَنْكَ ..

ومَازِلْتَ تُطْلِقُ هُنَا ..

مَزَامِيرَ الانْتِظَارِ

الأوْطَانُ لاَ تَأْتِي يَا سَيْدِي ..

والْقَنَاعَةُ جُبْنٌ مَلَثْمٌ ..

الْسِّرْبُ يَمْضِي ..

ومّازِلْتَ لاَ تُبَالِي !! ..

تَحْفَظُ جَيْدَاً تَفَاصِيلَ الْرَّمْلِ

تُجِيدُ ألاَعِيبَ الْتَسَرُّبِ

مَا عَادَ يَهُمُّكَ هَجْرَ الْحَبِيبَةِ ..

ولاَ غَدرَ الْقَصِيدَةِ

ولاَ دُمُوعَ الْيَتَامَىَ

مَا عُدْتَ تَحْفُلْ ..

تُشْبِهُ عُيُونَ الَوَطَنِ كَثِيرَاً ..

تَتَلَقَّفُكَ الْمَصَائِبُ ..

وبَعْدُكَ لاَ تَهْتَمُّ ..

تُمَارِسُ الْزِنَا مَعَ لاَمُبَالاَتِكَ !!

تَتَنَاسَلُ بِمَزِيدٍ مِنَ الْصَّمْتِ

نَاشِفٌ صَدْرُ الْشَّوَارِعِ يَا أَنْتَ !! ..

زِلْزَالُكَ لاَ يُحَرِّكُ قَيْدَ حَجَرَةٍ ..

والْعُتْمَةُ لَم تَتْرُكْ فُرْصَةً لِضَوءٍ خَافِت

والْبَشَرُ فِي وَطَنِكَ يَنْفُقُون !!

ولاَ بَوَاكِي لَهُمُ ..

يَلْعَقُونَ دَمَهُ مِنْ فَوقِ الْفَخْذَينِ ..

ويَعلُو صُّرَاخُ الْصَّمْتِ ..

مَدِينَةٌ تَذْبَحُ مَدِينَةُ ..

سَنَابِلٌ تُؤَجِّلُ نُضُوجَهَا لِغَدٍ لاَ يَأْتِي !!

وكُلُّ الْطُرُقَاتِ غَادِرَة

عَيْنٌ مُتَرَبِصَةٌ هُنَاكَ ..

تَغْمِزُ لِهَذَا وذَاكَ ..

وطَاحُونَةُ الْمُوتِ لاَ تَتَوقَّفْ ..

وبَعْدُكَ تُغَرِّدُ ..

خَارِجَ قَوَانِينِ الْسِّرْبِ !!!

أُصْرُخْ ..

قُلْ شَيئَاً ..

انْفَجِرْ يَا أَنْتَ ..

الْصَّرْخَةُ لَيْسَتْ حِكْرَاً للأبْوَاقِ

هَيَا ..

بِمِلْءِ حَنْجَرَتِكَ الْمَشْؤمَةِ

أُلْفُظْ كُلَّ الأَشْيَاءِ الَّتِي تَسْكُنُكَ

أَنْتَ عَلَىَ وَشَكِ الْنُّكُوصِ ..

فَلَمْلِمْ تُرُّهَاتِ أَحْلاَمِكَ ..

بِوَطَنٍ آَمِنٍ !!

وابْصُقْ مَرَارَاتِ الْخِيبَةِ

هِيَ مَحْضُ صَرْخَةٍ ..

دَعْهَا تَخْتَرِقُ الْحُجُبَ ..

أُتْرُكْهَا تَقْتَرِبُ مِنْ طُهْرِ الْسَّمَاءِ ..

كَمْ أَنَتَ بِحَاجَةٍ ..

لِلْكَثِيرِ .. الْكَثِيرِ مِنَ الْرَّحْمَةِ

يَا …..

أَنْتَ !!!!!

________________

* اللوحة للفنان النرويجي : ادفارت مونك.

مقالات ذات علاقة

مَن أطلقَ النارَ على القصائد

عائشة الأصفر

قِـرط الخلود…

هليل البيجو

قصاصة حُلُمٍ أزرق

عبدالسلام سنان

اترك تعليق