تاريخ

تاريخ مملكة طرابلس الغرب

شرح جيرار البروفنسالي صاحب كتاب تاريخ مملكة طرابلس الغرب المشهور بمخطوطة الطبيب الأسير أسباب وصف بلادنا بالمملكة في كتابه الذي كتبه بين عامي 1668 و 1676 بقوله :

خريطة ليبيا

لقد اعتقد بعض الكتاب أن طرابلس* ماهي إلا مقاطعة تابعة لمملكة تونس. لكن من الأكيد أن طرابلس كانت تعد مملكة حتى قبل استيلاء الترك عليها. وقد ملكها عدد من الأمراء المحليين ملكا مطلقا. ثم إنها ما انفكت بعد السيطرة العثمانية يطلق عليها اسم المملكة وتصنف ضمن الممالك.

وإن أنطوان دو بينيه شارح بيلينوس، وبيير دان في كتابه تاريخ بلدان المغرب، والأب دو فال في المذكرات الجغرافية، وهيلين، ومؤلف الجغرافيا العامة المختصرة، قد أقروا جميعهم هذه الحقيقة.

كما أن الباباوين كليمينتوس التاسع وكليمينتوس العاشر أطلقا لقب المملكة على طرابلس في التعليمات التي زودا بها المبشرين الذين أرسلاهما إلى تلك البلاد.

ويؤيد ذلك تعليمات الأب مانسويتا دي كاسترو والأب بييترو دي باليرمو فقد حمل هذان دوما لقب المبشرين البابويين بمملكة طرابلس في الشهادات التي كانا يمنحانها العبيد.

كما ان ملك بريطانيا العظمى كان يسميها كذلك “مملكة” في معاهدات السلم التي أبرمها مع الطرابلسيين، وفي كل الرسائل التي كتبها إلى الباشاوات وحذا حذوه توكر وبرادلي قنصلا الأمة الإنجليزية في تلك المملكة.

أما فرسان القديس يوحنا فكانوا يحملون ضمن ألقابهم لقب سادة السيطرة الملكية بطرابلس حسب ما يقرأ في الرسالة الاستهلالية لقائدهم أبيلا في وصفه مالطا، وأما السلاطين العثمانيون فقد أنعموا دوما على طرابلس بلقب السنجق وهي لفظة تعني اللواء والراية وفي ذلك رمز للمُلك**

_____________________________________________

(*) حدود طرابلس كما جاء في مخطوطة جيرار هي غربا مملكة تونس في أنحاء زوارة والسباخ وجنوبا جبال أطلس وبلادي نوميديا والنوبة وشرقا مصر من جهة برقة والمارماريكا (البطنان) وشمالا البحر المتوسط بدءا من جزيرة جربة إلى ساحل بومبا الصخري وميناء طبرق.

(**) ترجمة عن الفرنسية للدكتور عبد الحكيم الأربد عن صورة المخطوطة المكتوبة بخط صاحبها فلم يطبع الكتاب في لغته الأصلية ولا أية لغة أخرى.

وترجمة الدكتور الأربد لم تنشر بعد مع الأسف بعد تسع سنوات من إنجازها، وقد نقلت هذا النص عن تجربة طباعية لها وأرجو أن نرى هذا النص النادر في المكتبات قريبا.

مقالات ذات علاقة

رحلة المريد.. 800 عام من التصوف في ليبيا

نهلة العربي

«العرافة الليبية».. أسطورة في عالم الدين والفن

لينا العماري

تاكفاريناس.. قائد المقاومة الأمازيغية

أسماء بن سعيد

اترك تعليق