قصة

المستأنس بظله

 

استأنس بظله إذ خرج. كانت الشمس في انحدارها نحو الغرب وأسراب الطيور تعبر السماء.

من أين؟ وإلى أين؟

في نزهة ظله لا يدري محني الظهر ما السماء؟ ومن أين كل هذه الطيور. ظله بالأمس تقشر وسقط عنه. وظله اليوم يتبعه كسلوقي أسود.

يعبر به شجرة خروع كبيرة يبرز جذعها من أرض أسمنتية. ويعبر مقلب قمامة بارتفاع مترين أسفله جيفة شاة منتفخة.

يبدو المقلب كنصب مؤقت لاحتفال ملغي. يجاوزه يمشي حذو سور ممتد ينتهي عند مسجد قيد البناء لم يقم منه غير دور تحت مستوى الأرض ولافتة تقول: مسجد الإمام الحسين.

ظله يمشي عن يمينه في شارع طرابلس المؤدي إلى قلب المدينة.

يمر بمطعم عمر المختار الذي يقدم السندويتشات والدجاج المحمر. ثم بدكان تنجيد أمامه مقاعد مبقورة الأحشاء، ثم بمطعم صلاح الدين للفول والفلافل.

ويمشي قدما. بحذر عند تقاطع شارع طرابلس مع شوارع أخرى. وباطمئنان تحت لافتات متاجر لبيع الدواء، للإطارات المستعملة، للفخار الغرياني، لغلال أنبتها مطر عجول، للحم يقطر دمه تحت الساطور ورؤوس عجول لم تفطم..

عند تماس شارع طرابلس بشارع بنغازي_ في الدوران_ تقف سيارة ببابها شرطي ينظر من خلال صافرته.

يكمل سيره نحو حديقة ميدان النصر وسوق اللفه. الرصيف الخارجي للحديقة تفترشه نسوة أفريقيات من وراء الصحراء يعرضن أعشاباً ومراهم وأصنافاً من البخور. وأمام علب كرتون كبيرة أولاد يبيعون الرياضي والمالبورو بثمن غال وهانيبال بثمن بخس. وعلى طول الرصيف أشجار الفيكس أغصانها المتدلية تعيق المشي تحتها.

يعرج داخل الحديقة. من مرمرٍ وشجرٍ هُندس المكان ممرات المشاة تتخلل أحواضاً مرتفعة من مرمر أبيض بعروق حمراء. مرمر منزوع ومتكسر في مواضع عدة وشجر يتغذى بأوراقه المتحللة يظلل ممرات تفضي إلى سوق يشرب عرق الوافدين الغرباء وينمو.

يقفز متجاوزاً قناة مائية بلا ماء تجمعت بها أوراق شجر وعلب سجائر فارغة، مجرى القناة يمتد ثم يرتفع إلى حيث نبعه الجاف تحت برج ألمونيوم نحاسي اللون يحمل في كل جهة من جهاته الأربع ساعة مستديرة ميناؤها أبيض وعقرباها سوداوين، عقرب الساعات قصير وعقرب الدقائق طويل. أربع ساعات أعلى من نخل المدينة لا تدور.

ظله يشتبك مع ظلال الشجر ويتناهى من بين أوراقه صوت (أم كلثوم) تغني فيما الشمس تواصل دورتها وعتمة خفيفة تتسلل.

باحة الحديقة في ركنها كشك خشبي مطلي بلون بني غامق وفي أطرافها قرب مصاطب الجلوس المرمرية طاولات وكراسي بلاستيكية بيضاء.

يشغل أقربها إليه أربعة رجال أفارقة يشربون مزيج الموز والحليب بتلذذ، والتي يليها: اثنان شقراوان من أوكرانيا يشربان القهوة.

بلاط الباحة يشرب ظلال الشجر والبشر ببطء.

يجلس مواجهاً الكشك الخشبي_ خلفه برج الساعات، يعبر الباحة طفل يقود دراجة بجرس يصلصل. ومن حيث اختفى يخرج رجل (ينظر في داخله) بلحية قصيرة ابيضَّ سوادها وجلابية اتسخ بياضها وعمامة قماش أخضر تلف رأسه يمشي بخفة طيف إلى الكشك الخشبي.

يهمهم، يشأشأ يفأفأ بكسر حروف ويقول النادل: تفضل يا سيدي ويناوله كوباً من مزيج الموز والحليب.

يقف يشرب قدام شباك الكشك، يتطلع إلى حيث الساعة التي لا تدور وحيث تحوم أسراب عصافير وإلى أعلى من ذلك، يرتفع غناء (أم كلثوم) ودارت الأيام.

المستأنس بظله يرى الرجل الناظر في داخله يضع الكوب فارغاً في حافة الشباك ويمسح فمه في كمه ويتقدم خطوتين، يلف وسطه بالعمامة ويتقدم خطوة في قلب الباحة، ينظر إلى أعلى عميقاً في السماء، تمسك أم كلثوم عن الغناء.

يمشي حافياً على بلاط الباحة يدور جهة القلب، مجذوباً يدور، يده اليمنى تشرع سبابتها ترسم دوائر صغيرة. صغيرة. أصغر بحركة من إصبعه فقط ثم بذراعه كلها دورة واسعة يسحب يده للخلف يطعن بإصبعه مركز الدائرة يده اليسرى منسية، قدماه حافيتان تحت جلابية بيضاء متسخة.

مجذوبٌ بقلب الباحة مشدودٌ ينظر في لا شيء يحدث لا أحد. دوران أخرس متواصل لا ناي يعزف لهذا المولوي البري، لا شيخ يرشد ولا فتيً مريدْ.

يفيض دورانه، تتعب قدماه، يتوقف. يمشي ينتعل حذاءه يفك عمامته ويجلس إلى مصطبة. يجفف عرقه.

يحل ظلام يفقد المستأنس بظله ظله يشعل النادل في الكشك ضوءاً أصفر كابياً تدوم حوله حشرات الليل.

تفرغ الطاولات من جلاسها وتموت ضجة السوق البعيدة ويرحل المجذوب من حيث جاء ويلملم النادل ما بعثره النهار ويغلق كشكه.

يقوم الذي راح في الظلمة ظلله، يخلع حذاءه ويمشي مرتعشاً إلى قلب الباحة يدور دورة ساعة بعقرب وحيد، متخيلاً ساعة هائلة بعقارب للثواني والدقائق، الساعات والأسابيع، الأشهر والسنوات والقرون.

يدور وينظر إلى ساعة معطلة في سماء سوداء ويصرخ:

– يا ساعة البرج دوري.

فيعيد المرمر صدى صوته:

يا ساعة البرج دوري.

مقالات ذات علاقة

القطة أكلت أولادي

كريمة الفاسي

نياندرتال !!

الصديق بودوارة

الخرساء

أحمد يوسف عقيلة

2 تعليقان

معمر الامين الزائدي 2 يناير, 2020 at 23:10

هو وين سالم الاوجلي .. من يدلني على عنوانه

رد
المشرف العام 3 يناير, 2020 at 05:33

ونحن مثلك نتسائل؟
سنحاول إفادتك في أقرب فرصة!!

رد

اترك رداً على المشرف العام الغاء الرد