من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
شعر

المحطة ! طرابلس ذات العماد

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

مخالفٌ على الوجوه ما أراه في الكُتبْ

مواطنٌ ومغــتربْ . . .

للمرّة المليــونِ أمضغُ الأسى

ولا سببْ . . .

ماذا أريدُ ؟

محنــى ألفْتُــها . . .

والإمبريالُ والصّهيـون ُ والعربْ

ودولةٌ ستنتهي ، ودولةٌ ستنْسحِبْ

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ * * * ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

أبوسليمَ عبر الســور

حي الأكــواخِ سابقاً

صلاح الدين لاحقاً

هيا اصعــــدوا

هي الأحياءُ بالرّتَــبْ

أنظُــرْ إلى السيقان يا . . .

وما علا على الرُّكبْ

تدلّلي . . . لمَ الغضبْ ؟

هيّى اركبي ، فالنار تعشقُ الحطبْ

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ * * * ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

” تصدقوا يا محسنيِن . . . تبرّعوا “

بناء مسجدٍ يخفّف الذنوبَ والكُــربْ

” إلى الفرناج . . . واحــدٌ . . . “

ومتعبٌ إذا مشى ومتعبٌ إذا ركب

لا أطعمتْ أمثالنا ولا سقتْ

ولا كنوزَ في أدَبْ . . .

فما الكلام فضّةٌ ، ولا السّكوتُ من ذهبْ .

‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘ * * * ‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘‘

فمنْ تُــراهُ ذاهبٌ

ومنْ تُــراهُ عــائدٌ

من الرضى إلى غضبْ

بربع دينار هنا ، بنصف دينار هناك

كمْ تُرى هو الهرب ؟

رجالُها أم النّســا همُ الُلعبْ

هي الشعــوب كُلها مطيعةٌ لمن غلب

والاتجاهُ واحدٌ موزع على الخطبْ

ينوءُ كلما اقتربْ . . .

لا اطعمت أمثالنا ولا سقت

فلا الكلام فضّة

ولا السكوتُ من ذهبْ

______________________

 من ديوان عيناكِ صورة للصدى2004م.

مقالات ذات علاقة

ذكـرى فـي عـين طـفلة

محمد عياد العرفي

مواقدٌ من شوقٍ شريد ..!

مفتاح البركي

هذا شأن النرد يا غريب

علي الربيعي

اترك تعليق