طيوب عربية

الليل

هاشم عباس الرفاعي – العراق

من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني

يأكل اليل ساعاته

ويأكل العمر تطلعاته

هو الليل خليل بسهراته..

لا تغادره وانت مليء

افرغ ما عندك واذهب

الى المكان الابدي

فارغا من مكابداته

هو الليل لحب ..

الامهات .. ودموعهن والحسرات …

هو ليل الأحبه والسمار

وساعاته

وكل شبابيك العشق موصدات

وانا ابحث في الطين

عند شاطئيك يا دجلة الكون

واترقب .. جبل احد والدماء

نسوهم ونسي الوطن

بنسيانهم … وهم دماء الجوع

والعوز …

اه يا شواطئنا كم أنت .. ترفضي

من يحاول بيعك .. او يضعك في ميزانه

انت للحب واغتسال الامهات

لدموعهن …والطين من الشواطئ .. هو الدواء

فراتك يا دجلته … وانتم

في الجنة التوءمان

لتخرس اصواتهم

وتبقى دجلتنا .. تواسي الا مهات ..

وانا بك اتأسى كل مساء

اه قال قائلهم انك دجلة

الخير …وانا اقول

الخير بدمائهم ..

وانت طهر لها …

اه عشقناك يا فرات

هو عشقنا لك دجلتنا

هو عشقنا لدمنا المهراق

بيد من ادعى . قربه من الله

وهو من يحمل الرصاصات

وباع الجرفين …

والشارع وارتضى

بالهوان .. مذلة

ونحن نرقب كيف يرقصن

ودمائهن …بمياهك تطهر

ارتدن الابيض …وقاتلن على

ضفافك

وانا الوذ بشاطئيك عاجزا

وانت العراق كل العراق.

ناديت بردى فلم يجب

والنيل وفرعيه اصابهم السكون

واليوم …اكلت اكبادنا سكائرنا

واضحى الفراق لنا عنوانا …

اه بردى وحدك انت ايضا .

وكل الحبيبات على ضفتيك ..

حسرانا

الا غفا هي من تكتب الآهات

لك يا بردى ومن دجلتها

قصب الكتابة …وماءكما 

دم يسيل …وتتفرج العربان

لا غفا …. لا تغمدي القلم .

وسجلي حبنا …مشاة وركبانا

واصنعي الواحك من طين

دجلة …واطبعي القبلات

ودعينا على شاطئك الايسر

نطبع القبلات على القبلات

لا تنسي طين الغراف …

اصله من بردي …والياسمين

كذلك له عنوانا …

….صورة مختلفة …

استمعي واستوعبي

ليكن الرقص على السماع عنوانا …

والنهد للنهد يشد الشيب

بالشبانا …وانت الصبية

التي بها تعلو الهمم راقصة

بدمها …عنوانا …

اه غفا لا تنسي من كان سمسار

وما اكثر هم …باعة لشواطئك يا دجلة ….الكون

وفراتك ….يرنو لك وانت بالدم

الوانا …وهذا بردا الياسمين لكما عونا …وانتم له اعوانا

_________________

السبت 25-4-2020م

مقالات ذات علاقة

من مداخلات مؤتمر «قصيدة النثر المصرية»

المشرف العام

الموهبة والفرادة

المشرف العام

آمال عوّاد رضوان شاعرةُ الرّقّةِ والجَمالِ والأُنوثةِ وسِحرِ الكلمات!

المشرف العام

اترك تعليق