أخبار

الليل والغبار.. جديد الجعكي

الطيوب

القاص علي الجعكي يصدر ابن الغبار (رواية)، وزهرة الليل (قصة قصيرة)


عن منشورات KDP، يصدر للقاص “علي الجعكي“، مجموعته القصيرة (زهرة الليل)، وروايته الأولى (ابن الغبار).

القاص “علي محمد الجعكي”، من مواليد مدينة الخمس العام 1952، عمل معلماً حتى تقاعده. وهو عضو في اتحاد الكتاب الليبيين، نشر العديد من القصص القصيرة في العديد من الصحف والمجلات المحلية والدولية، وشارك في عدد من المناشط الثقافية. صدر له من المجموعات القصصية: سر ماجرى للجد الكبير، وأموت كل يوم (والتي ترجمة إلى الإنجليزية).

من أجواء الرواية:
إن لم يكن ثمة معنى للسفوح الواطئة فالجبال لها معنى آخر في لغة الصحراء يصيبنا بالدهشة ويزرع فينا مزيدا من الغموض. فهو يليق بارتفاعها وصلابة بنيانها وثباتها في وجه الريح. القليلون يمرون بالقرب منها. يرفعون رؤوسهم ليملأوا خيالهم بهيبتها وحدة صخرها، لكنهم قد لا يعرفون ما يحيط بها وبأسرارها وجذورها الضاربة في العمق. لم يفكروا بأروقتها التي تسكنها الريح والحكايا وكائنات بكل الأعمار والأحجام والألوان. مسكن الصمت والعزلة وأسرار الوحدة. الخواء يتناسل بين شقوقها تبعثره الريح الى الجهات الأربع. كل الأشياء مغمورة بالشمس والغبار وصدأ الوقت ونزيف الليل. أعواد معاندة شحيحة تعيش سنوات عمرها دون أن تعرف طعما للماء تلك الروح السحرية والحلم الذي لا تخلو منه ذاكرة حية.

من قصة (مواجهة) – مجموعة (زهرة الليل):
اكتشفت أنني أعيش وحدة مرعبة في هذا البراح الواسع من الرمل الساخن، والحجارة السوداء المسننة… الفضاء القاحل يمتد حتى حدود السلاسل الجنوبية، يتراقص السراب من حولك مع بداية ارتفاع الشمس. ذرات الغبار تزيد اللوحة اختناقاً، يجعلك تلملم أطراف عمامتك حول أنفك وعينيك. الريح تشق مسارب طويلة، وتكدس الرمل في شكل أكوام صغيرة. الشجيرات البرية تقاوم الريح، وتشهر أشواكها الحادة في وجهك. أحس بها تخترق كل خلية من جسمي. الحصى الدقيق وحبيبات الرمل تلسع جلدي، ويستقر بعضها في عينيّ، فأمسحهما بطرف العمامة… صفير حاد من كل جهة يعلو أزيزه ويخفت فوق الرؤوس الحجرية، وبين الأغصان اليابسة. الواحة على مسافة يومين كاملين… الجمل لم يعد يطيعني… منذ الصباح أخذ يعاندني… نظراته العدائية تخيفني… تجعلني أتعامل معه برفق حتى لا أثيره… أتمنى أن يكون ذلك بسبب الوهج الذي نعيشه، لكن القلق يتمدد في داخلي وينذر بحدوث شيء لا أفهمه.

مقالات ذات علاقة

طبرق.. افتتاح الملتقى الوطني الدولي للآداب والنقد

المشرف العام

كُتب مخفية لشاعر اليمن الكبير عبد الله البردوني تختفي قبل طباعتها

المشرف العام

محمد عبدالله وعادة ليست سرية

المشرف العام

اترك تعليق