من أعمال الكيلاني عون
شعر

الكومة المجيدة

من أعمال الكيلاني عون
من أعمال الكيلاني عون

 

أريد أن ألفت الإنتباه
أنهم لم يتركوا لنا شيئا 
وصرنا مجرد حثالة على قارعة الطريق
زبالة يحوم حولها الذباب
آخوا بيننا وبين الفقر و العار
ابقوا شيئا واحدا يخصهم
أصواتنا التي تلعنهم وتنتخبهم من جديد
أريد أن ألفت الإنتباه
أننا من يمنحهم حياة طيبة وآمنة
وأننا نعبد لهم الطريق فوق أكتافنا
وأن المعاناة خبر قديم
منحة الحياة العظيمة وملحمتها الشهيرة
وأن سعادتهم فوق جماجمنا وعظامنا
أود أن ألفت الإنتباه
إلى أننا الروث العظيم الذي سيسقطون فيه يوما
نحن قدرهم الغاشم
الكل الهائل والمخيف
و الجحيم بكل معانيه السيئة
لا تستسلموا
واصلوا التراكم
حجارة فوق أخرى
بصاق فوق آخر
روث فوق روث
لعنة فوق لعنة
جمجمة فوق أخرى
عظمة فوق عظمة
اسنان وأنياب
لسنا أصحاب فن وبدع
نحن النخالة والبصقة الأخيرة
لا تستهينوا بشيء
تخيلوا
كل ما سيفعله هذا التراكم المجيد
هو الانهيار
الانهيار
ولن يجدوا تحتهم إلا قيعان جهنم
المجد للكومة القذرة
سن أخرى
سن فقط
وتتهاوى هذه الكومة المجيدة 

مقالات ذات علاقة

نصٌ نيئْ

عبدالسلام سنان

رؤيـــا

المهدي الحمروني

قريتي

محي الدين محجوب

اترك تعليق