طيوب عربية

الكورونا وأغتيال حمدان

10 قصص قصيرة جدا – متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلية فيان سورا

ـ 0 ـ

الكورونا يتربع الشوارع٬ أسرع من الصمت. نور الشمس٬ يهدأ النفس٬ الحب مطلق.! الأشجار تنمو٬ تتطلع إلى السماء٬ جذورها تتمرد٬ ترفس الأرض٬ القمر يرتعب الغيوم.! بستان من أشجار البرتقال٬ حمدان يقف في حقل مغمور٬ بلا أوراق مدرسية هذا الربيع٬ الكورونا فلت في البرد من آذار.! (حمدان) مشاء جسور.!     

الفصل الأول

ـ 1 ـ

اللون الفضي على ريش الغراب٬ الضوء يسرح سباحة في النهر٬ يرسخ القمر.!

ـ 2 ـ                                                                        

نهر من أسماك الشبوط الفضي٬ الشمس غمرته يعمد٬ يلمع تحت أغصان الزيزفون٬ ف

ـ 3 ـ                                                                                

بستان من أشجار الرمان الأحمر٬ يقف “حمدان” ولهان في القارب٬ يغني٬ دون دفاتره المدرسية.!

ـ 4 ـ

هاديء جدا٬ أضاء هذا الممر٬ الكورونا يتجول٬ يتفقد حتى هذه اللحظة الرغبة٬ هذا المشاء جسور.!

الفصل الثاني

ـ 5 ـ

 الكورونا فتاك٬ يرصد الشوارع والمذياع٬ المشاء جسور٬ حمدان وشيك.! 

ـ 6 ـ

عند شط العرب٬ المشاء٬ يتابع نظرات هاربة٬ من اللحظة٬ يمرر شاطئه٬ إضاءة هادئة جدا.!

ـ 7 ـ

 ممر البستان هزيل٬ عذب الظل٬ متشعب إلى حد بعيد٬ حمدان مطمئن وديع أبعد٬ وبالتالي صبور!

ـ ٨ ـ

 حتى هذه المحنة٬ هدوء نهر سحنته٬ منعزل تعاليمه بخشونة ثوبها٬ زاهدا.!

الفصل الثالث

ـ 9 ـ

 هذا المشاء٬ بثوبه الصحراوي الخشن٬ تترقبه القبرة والسماء بسكينة.!

ـ 10 ـ

الكورونا في الشوارع٬ أجواف الضلوع تثرثر٬ ترتجفه! المقابرتحفره٬ الجبناء في اخرة ضميرها الإنساني! أنتظار السماء٬ ليس الغيوم فقط٬ بل الشمس والقمر.! يقف “حمدان” ولهان في القارب٬ يغني٬ دون دفاتره المدرسية.! الكورونا يتجول٬ يتفقد حتى هذه اللحظة٬ في أنتظار٬ الكورونا ينتهب دم السماء٬ تأن العظام محنته٬ حمدان في أبي الخصيب يفتك الطين بالحجر.! انتهت.

مقالات ذات علاقة

الشاعر العماني أبو مسلم البهلاني ضمن قائمة اليونكسو

المشرف العام

مرايا نثرية 2

المشرف العام

متعة القراءة

المشرف العام

اترك تعليق