طيوب عربية

الكورونا محنة مستدق

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

فيروس الكورونا المستحدث يهاجم (الصورة: عن الشبكة)

ـ 0 ـ

الكورونا ينشر تلقيه؛ من سور الصين العظيم٬ حيث المطرقة! الشغف٬ عمادة النفس٬ يشخص٬ معالجة تمييز شرودنا.!٬ صروفنا٬ بقصد شروعنا الحكمة٬ تجاوزتنا ترنيمة٬ المعقول في مشقتنا.!٬ تجمرت الشمس٬ ونحول العطش٬ عزاء٬ تشرب مشقة خلق.!٬ حساسية المطر تعج الحقول٬ بالسواقي المفرطة٬ شدة الورد!.٬ المطر مهما يتحكمنا في الجمال٬ حتى٬ كثرته على اللزوم٬ لا يستملكنا الحق لقطف وردة.!

الفصل الأول

ـ 1 ـ

الأشجار الضعيفة٬ لا تدعونا نهدد طبيعتها٬ لتسيطر علينا.!

ـ 2 ـ

شروق الشمس٬ تمنح الطبيعة تحكمنا٬ خلابة٬ كما هي أمامنا نحن دواخل معها!

ـ 3 ـ

 البحث عن التحكم في الأقمار٬ تحكمنا نتقاسم جمال الكلمة٬ والدواخل بمحبة.!

ـ 4 ـ

الخضوع للجمال المفرط٬ بقصد تحكم الطبيعة في ضعفنا الأبدي٬ أمامنا محنة “التعايش الأمن”!

الفصل الثاني

ـ 5 ـ

الكائنات تقاسم تهديدنا المتبادل٬ الطبيعة كونتيها٬ وماضي معرفتنا يخضع لضرورات العقد نفسه!

ـ 6 ـ

 أنتخاب العقد٬ عماده الأقتباس الصرف. أستقلت بجديد حكايتنا٬ نسجلها نسيج سقوفنا.!

ـ 7 ـ

 أنيتنا تنتج المشكلات٬ وأكثر بعضها٬ تستحق/ سحق تراجم حضورنا٬ بل تكاد هي عزاء كينونتنا.!

الفصل الثالث

ـ 8 ـ

 القمر يشاطرنا٬ العقد الطبيعي للجمال٬ مجذاف في نهر دائم.!

ـ 9 ـ

علامات النجوم٬ تحيط تحكم المجرة حولنا٬ كلمات تنهض للضرورات٬ تنتخب هدوء سكينة الجمال!

ـ 10 ـ

 الكورونا٬ تخضعنا الحقيقة٬ في مجرى النهر٬ عالم يدون الضفاف أو أدنى بالكاد.! يشربنا شروق الشمس٬ معارف الطين٬ لم يعد منضبطا بجدية أدميتنا.!٬ المطر٬ تاريخ ينزل في صنعة التحكم٬ إلا بهدف٬ كن مع الإنتاج الخالص للخير.! المطر مهما يتحكمنا في الجمال٬ حتى٬ كثرته على اللزوم٬ لا يستملكنا الحق لقطف وردة. الكورونا محنة مستدق.! انتهت.

مقالات ذات علاقة

صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016: اِنطلاق الحملة الترويجية للتظاهرة

المشرف العام

الموت على أهداب الشمس

زياد جيوسي (فلسطين)

رِحْلَةٌ في حَارَاتِ البلوشية العُمانيةِ السَّرْدِيةِ الشِّعْـرِية

يونس شعبان الفنادي

اترك تعليق