المقالة

الكتابة في السياسة

السياسة
السياسة

 
قد يكون كل هذا القتال ضروريًا.. نحن بحاجة إلى التوازن.. شعور بالحيرة مع حقيقة أن شخص ما يقول مثل هذا الكلام.. أعني بمجرد سماع ما يخرج من فمه، وكأنه يحاول اشاعة الفوضى.. وسوف يتفاعل على الفور ويصنفك على أنك زنديق أو ملحد أو عشيق الخطيئة، إلخ.. ان ابديت نوعا من الامتعاض لقوله.
 
خلف هذا التحجر الفكري.. ثمة مخاطر محتملة تميل إلى حد التطرف إذا بقيت الهياكل تعمل كما كانت تعمل دائما، المعضلات ذاتها سوف تلاحق الاجيال.. الأغنياء يزدادون ثراء، والفقراء يزدادون فقرا.
 
في الوضع الراهن الشخصيات القوية قادرة على قمع الغالبية العظمى والحفاظ على البنى المجتمعية، حتى عندما تبدو غير عادلة بالمعايير الأخلاقية الحالية.
لقد رأينا هذا يحدث مع لينين وستالين وماو.. وكيف كان القتل مبررا كي يتسنى قمع الفكر الحر، وكبح التساؤل المستقل، ومن ثم يجب عليك أن تعيش متظاهرة بالانخراط في أيديولوجية الدولة كي لا تموت.
 
الطريق إلى الجحيم ممهد بالنوايا الحسنة.. يجب أن يكون هناك توازن
دائمًا بحاجة إلى أمر يعمل من خلال الفوضى.. يمكن للفوضى أن تنتج أشياء عظيمة.. ولكنها يمكن أن تكون مربكة ومدمرة الى حد بعيد.
 
لم أكن ارغب في الكتابة عن السياسة، لكني شعرت بالسعادة عندما كتبت عنها..
هذا الجمال الكامن في القدرة على انتقاد الأفكار والمعتقدات التي يمتلكها الآخرون. ينبغي ان يقابله قبول للرأي الاخر.. كي اتبين أين أخطأت، وسيكون من السهل عليّ الاعتراف بخطأي، بدلاً من أن اظل أراوح من أجل إنقاذ ماء الوجه.. قد لا اشاركك نظرتك للعالم.. أقنعني بالحجة.. وساكون شاكرا لك.

مقالات ذات علاقة

آفاقُ الرَّخَاء

يوسف القويري

دعوة للقراءة

المشرف العام

الركود الثقافي في مجتمعاتنا العربية

سعاد الورفلي

اترك تعليق