حوارات

الكاتبة رزان نعيم مغربي.. دمشقية النشأة وطرابلسية الأب

الكاتبة رزان نعيم مغربي.. دمشقية النشأة وطرابلسية الأب

كلمتي هي أن لا تنسى المرأة العربية أثناء شراءها لأدوات التجميل، وهي مهمة أيضا أن تمر بأقرب مكتبة وتقتني كتاباً واحداً على الأقل كل شهر.

 

حاورتها: حسناء بوجليد

حرف هادئ وواثق يصل إلى القلب فيمنحه الدفء والجمال، بهذه العبارات يصف العديد من محبي الشاعرة والأديبة المتميزة رزان نعيم المغربي، بين كنف الشام وعبق طرابلس ترعرعت أديبتنا المتميزة

عشقها للكلمة، وعلى ضفاف بحور الحرف نشأت موهبة رزان، التي لم تكن كجميع الصبية فكانت شقاوتها ترسم على صفحات الأوراق ولعبها بين رفوف المكتبات

رزان نعيم مغربي هي دمشقية النشأة وطربلسية الأب، من مواليد سنة 1961 ، علمية التكوين فقد حاصلة على البكالوربوس في التجارة والمحاسبة من جامعة دمشق، جدبها عشقها الأبدي للكلمة لأحضان الصحافة مع العديد من المجلات العربية والصحف، لتنجذب في رحلة لا نهاية مع الحرف ولتكن علما بارزا في مجال القصة القصيرة

 الشاعرة: رزان المغربي

لنتعرف عنها أكثر نرحب بها وندعوها لنعرف النساء العربيات وقراء “مجلة فرح” على الخصوص عن رزان نعيم المغربي المرأة الأديبة أكثر؟

اختار أن اعرف نفسي بهذه الكلمات: أجيئك فافتحي جسراً من الكلمات يعطيني جميع لغاتِ أهل العشق يكتبني على صفحات ذاكرةٍ ويدخل في دمي حبقاً ويبقى داخلي شجراً ويرسم كل تاريخي ويصرخ يا معذبتي ومولاتي وسيدتي وجوهرتي إليك يطيب ترحالي

أقول وأنتهي حبقاً ولا أحكي سوى ما دار في حقل العيونِ السودِ من همسٍ ودقَّ الموجَ من شمسٍ وأعلنُ يا دمي أني أحبك فوق ما في الحب من حب وفوق جميع ما في العشق من عشقٍ وفوق جميع ما في النار من نارٍ وفوق الصوتِ فوق الرقص فوق الدفق فوق النبع حين يفور في ذاتي صلاةً فيكِ

في إحدى الحوارات قلت انك تكتبين ضد الخوف من الفقدان، وهل تعتبرين الكتابة نوعا من الخلود؟

عزيزتي أكتب ضد الخوف حتى اغتاله داخلي، الخوف هو جبن كبير وإذا استأثر بنا، لا يمكننا بعد ذلك من مواجهة الحياة، إذاً الخوف معادل الموت / الكتابة معادل الحياة والشجاعة ،  أما الخلود فأنا شخصياً غير معنية به، الخلود ما يروق لنا نحن الأحياء نستمتع ببقاء اثر المبدعين الذين رحلوا، أما هم فلا يشعرون به، لهذا لن يكون له معنى في القادم من الزمن ، ولا أخاف النسيان ، أن أنسى ولا يذكرني أحد بعد مغادرتي، وفي النص كل ما شهدت به عن الخوف متمثلاً في مواجهة مخاوفنا الحقيقة في الحياة، فشلي في كتابة نص مثلاً ؟ فشلي في عدم إنجاز رواية !!!

لك علاقة متميزة بالأماكن التي تعيشين فيها أو التي تزورينها فما سر هذه العلاقة وما الذي يجذبك فيها ؟

للمكان جماليته المتعددة ، وإلا لما افرد له “غاستون باشلار” كتاباً يفلسف هذا المعنى، وليس وحده من كتب عن ذلك ، بالنسبة لي المكان يعني ذاكرة ، ذاكرة الأصدقاء ، ذاكرة الرائحة ولدي اعتقاد بأن الأمكنة تحمل رائحة خاصة وفريدة ، والمدن أيضا ، فلكل مدينة ذاكرتها ورائحتها، ولهذا لا يمكن أن أتجاهل مدينة شكلت جزءا من ذاكرتي، أكتب دائما عن الأشياء التي لفتتني في المدن التي أمر بها، والمدن التي أعشقها.

هل روايتك وقصصك إسقاط لشخصيات واقعية أم هي صور لي رزان نعيم المغربي الإنسانة؟

غير معنية بما يقال له إسقاط حتى أن هذه المفردة لا تعني لي شيئا، عندما أجلس لأكتب في ذهني عالم جديد يتخلق، له صلة بالواقع في اغلب الأحيان أو انعكاس الواقع على مشاعري، اكتب عما يهزني يؤلمني، يفرحني، أحلم به ، لكل نص فراداته وأسبابه وعوالمه ومفرداته الخاصة به، ما يجمع هذه النصوص فقط أسلوبي الشخصي في التعامل مع اللغة بصفتها وسيط بين ما أفكر به وما أعبر عنه.

كيف تنظر أديبتنا المتميزة للإنتاج الأدبي النسائي العربي عموما ؟ وهل يستجيب لتطلعات المرأة العربية؟

لست في صدد تقيم أعمال الكاتبة العربية، ألا أنه من خلال تواجدي في الندوات ومؤتمرات ومن خلال إطلاعي الدءوب والمستمر متفائلة جدا، المرأة العربية المبدعة قطعت شوطاُ في التراكم والمنجز السردي العربي، وهذا ما يشكل إضافة لابد من التوقف عندها وأن تعطى أهمية اكبر من قبل النقد.

تتنوع إبداعات أديبتنا رزان نعيم المغربي بين شعر ورواية وقصة القصيرة، فأين تجدين متعتك أكثر؟ وماذا تمثل لك هذه الأصناف الأدبية؟

جميع ما ذكرت هي أدوات عندما أجد نفسي ممتلكة لإحداها لا أتوانى لحظة واحدة، الفكرة هي التي تفرض الأداة.

سيدتي في الأخير كلمة مفتوحة لكل النساء العربيات عبر “مجلة فرح”

كلمتي هي أن لا تنسى المرأة العربية أثناء شراءها لأدوات التجميل، وهي مهمة أيضا أن تمر بأقرب مكتبة وتقتني كتاباً واحداً على الأقل كل شهر.

مقالات ذات علاقة

سعاد الشويهدي: أبحث عن خلاص يليق بإنسانيتنا

حواء القمودي

الكاتب والناقد الليبي أحمد الفيتوري لا وجود للمؤسسة الثقافية في ليبيا!

المشرف العام

الكاتب: سالم الهنداوي/ المثقَّف الحكومي هو مثقَّف مزيَّف مثله مثل النظام المزيَّف

المشرف العام

تعليق واحد

نزار العزابي 27 يوليو, 2013 at 00:06

حفظط الله ^_^

رد

اترك تعليق