من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
طيوب النص

القفة.. إن شاء الله يروح ها لبحبوح…

من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه

 

تختبيء تفاصيل حميمة في الذاكرة,أحاول نبش ذكرى وترميم أسى القلب بضحكة صافية تجيء من هناك، عبقة تفوح “جاوي وعود قماري ” مطرزة بخيوط محبة وألفة تضم “السانية “, كم مرة حضرت تلك الحكاية وأمي تروي عن أول حجة لأبي ,كانت “بالبابور” .

كنت صغيرة أتعرف على معالم بهجة و”الدربوكة ” التي حظيت بها, كيف كنت كل مساء أجلس قرب “عالة الشاهي ” احتفال مسائي يجمع “نساوين ” السانية، وكان صوت نقرات كفاي الصغيرتان يحاولان دقّ ذاك النغم ليصدح صوتي ” ان شاء الله يروح هالبحبوح ..ويجيب اللوبان باللوح “، وكيف لايستقيم لساني بكلمة “بحبوح ” فيتغير أحد حروفها , وبين ضحك وتعجب وأحيانا “تفنيصة ” تمضي تلك العشية وتبتعد تلك الذكرى في أحدى زوايا القلب, لأن ثمة تفاصيل أخرى.

واحتفالات حج , ونحن البنات  ركض وصخب وأحيانا عراك ينتهي بتسامح عبر تبادل “اللوبان” ممضوغا من فم إلى فم , ويجيء وقت فتح حقيبة الحج.

مازلت أذكر تفاصيل ذاك الضحى, كل شيء رائق وصافٍ يفيض بعطر “الحاجة زكية ” “وسط الحوش” الواسع ورائحة “الشاهي” وأصوات النسوة وبناتها المتحلقات حولها والترقب لتجيء تلك اللحظة، لطفية ابنتها وهي تمدّ الهدايا والبنت حواء تقرفص عند الدائرة الأولى، وبين يديها يوضع عقد بلون أحجاره كبيرة بلون أسود لكنه يزهو حين أشعة الشمس تمنحه بركتها، احتضنت يداها ذاك العقد ونظرت إليه هل أحبته أم أنها نفرت من لونه؟.

حينذاك انتبهت أن علياء حفيدة الحاجة زكية تنظر لذاك العقد وتشير إليه، ودون أن ينتبه أحد وبحنان تسربت يد لطفية لتضع عقدا آخر في حجرها وتأخذ ذاك العقد، كان العقد الجديد بأحجار أصغر حجما لكن لونه الزمردي المخضرّ جعل قلبها يخفق.

تمتد يدّ أمها لتضعه في عنقها الصغير وتزهو كل البنات بالهدايا عقودا وأساور، ويتواصل الاحتفال والغناء وصوت “الدربوكة ” والتصفيق ورائحة المحبة تفوح ويفوح “الكسكسي “، وتتحلق النسوة يتبادلن أحاديثا.

تطل تلك الذكرى، فتحكي أمي عن حواء الصغيرة تقلب حرفا بحرف فينهمر الضحك، ويجيء الليل وقمر مكتمل يرشّ علينا حكايا حب، لتنام كل واحدة منّا وهي تحضن هديتها وتحلم.

_________________________

نشر بموقع بوابة أفريقيا.

مقالات ذات علاقة

سيد حلمي

المشرف العام

خربشات ملونة 08

محمد ناجي

ثلاث أغنيات من ليبيا

المشرف العام

اترك تعليق