طيوب البراح

الـيـائـس

الخزامى

الحياة!!!!

ما الحياة؟؟

هذه الرحلة الطويلة ما الذي نبحث عنه فيها؟؟ كيف نعيشها؟؟

أؤمن تماما بأن ما أصابني فيها ما كان ليخطأني… وما أخطأني ما كان ليصيبني ولكن!!!

قد أحتج أحياناَ أصرخ أثور أتمرد وأحياناَ أكتم كل ذلك وألعن وحيداَ هذا الحظ…..

أمني النفس أحياناَ بفرج قريب, بفرح يهز قلبي يجتاحني يغمرني يغزو روحي المتعبة المثقلة يحرر فيا الطفولة لأركض وأرقص وربما لأغني لأفرح كباقي البشر….. الست بشرا ََ؟!!

أستيقظ في كل مرة من غفوتي تلك على صوت صمتي, لأجدني رفيق وحدتي..

هذه الوحدة التي صرت أحملها داخلي تعيشني حتى وسط زحام.

صار أنا صديقي الوحيد والذي لا يفارقني, ممل ولكنه لا يتغير.

صرت أهرب مني أليّ ومن دون سبب أحياناَ أفترق عن الناس, عمن أحب, عمن أصادق, عمن أخترت وربما أختاروني

يعودون لبيوتهم لأسرهم لحياتهم وأعود وحيدا لأنا الذي ينتظرني لداري التي لم تستمر يوماَ لفترة طويلة داري.

 تتغير الأماكن والمساكن وربما الوجوه بل صار هذا التغيير ملازماَ لي

 أترك ربما أثراَ في نفوس بعض من أصادف كما ربما يتركون ولكني أعلم في كل مرة أنني مفارقهم وهذا يقتل فيّ أي رغبة في أن أعرفهم.

النجاح… هدف كل أنسان يعيش هذه الحياة… السعادة حصيلته والفرح رفيقه والأمل وقوده وزاده.

الأمل… دافع التقدم والتطور والمواصلة .

لم يعد لدي من كل هذا سوى اللامبالاة ,ما جاء جاء وما غاب غاب.

أعد الأيام للا شيء.

أحصي الساعات لأقتل الوقت ليس الا.

الفرح تزداد ثقتي أنني لم ولن أصادفه, هو عندي لحظات أهرب فيها من نفسي من أفكاري وما تملؤني به من يأس.

السعادة… خيال لا أظنني سالتقيه.

الأمل… خيط واه كذاب وسراب لا حقيقة له ولا حياة فيه.

أما النجاح فرفقتي لا تروقه ولا أظنني سأعرفه يوما.

_____________________________________

مدينة ليون الفرنسية 05/12/2006

مقالات ذات علاقة

أحزان مُقّفلة

المشرف العام

هــــرج

المشرف العام

تنـاقـض

المشرف العام

اترك تعليق