قصة

الغميضة

من أعمال المصور الفوتوغرافي طه الجواشي

 كنا نختبئ.. حين ينتهي العد 1..2..3.. الكل يهرع باحثاً عن مكان يأويه، لا يجده الآخر فيه.. إلى أن يخلو المكان له، ويخرج مسرعاً نحو الهدف الذي هو في العادة الجدار الذي بدأ فيه العد ليصرخ..

“حبيت “……

يااالله يمضي الزمن بنا.. ها نحن نختبئ داخلنا، ويبدأ الزمن بالعد، كلاً يبحث عن مكان أمن يأوي إليه يحتويه… ويظل يراقب تلك الرقعة، يود لو يخرج مهرولاً.. مغافلاً كل الباحثين عنه، صارخاً: حبيت..

ياالله أي حصانة يمنحها لنا الحب لنخرج متحديين كل شيء باسمه، حين يلتفت نحوك الخصم، وكأنه هزم أمامك ضارباً راسه بيده.

واااااو…. لقد فزت واحياناً صرختك تلك تحدث ثورة فيخرج الجميع صااارخاً كلاً حسب نبرة صوته:

حبيت حبيت…

ملاذ النورس

مقالات ذات علاقة

سبحان الله

الصادق النيهوم

الـشـرف

سعد الأريل

قصص متقاطعة

سالم الكبتي

اترك تعليق